Follow by Email

الثلاثاء، 2 أغسطس، 2011

كيف يمكن تربية المشروم (فطر عيش الغراب) بأقل التكاليف ؟



تصنيف المشروم

المشروم ينتمي الى مملكة الفطريات. و مثل النباتات ، فإن الفطريات لها جدارها الخلوي و لا تستطيع التحرك وتستطيع الفطريات امتصاص المياه والمغذيات والمواد الى داخل الخلية. لكنها فقيرة إلى القدرة على استخدام الطاقة من الشمس من خلال الكلوروفيل لانتاج الغذاء. لهذا السبب تعتمد الفطريات على كائنات أخرى لتوفير الغذاء.



بيئات نمو الفطريات أو عيش الغراب


هناك ثلاث مجموعات مختلفة من عيش الغراب أو الفطريات :

Saprophytes مترممة.
وهي التي تتغذى على النباتات أو الحيوانات الميتة. وهي بذلك تساعد على تحللل المواد.

Parasites طفيليات
وهي التي تعتمد في غذائها على النباتات أو الحيوانات الحية. وتسبب العديد من الامراض و في بعض الأحيان تقتل النباتات أو الحيوانات التي تعيش عليها.

Symbiotic fungi الفطريات التكافلية
هذه الفطريات تنمو على النباتات الحية ، ولكن لا ضرر منها.حيث تعيش عيشة تعاونية مع النبات مثل ذبابة المشروم Fly Agaric التي تنمو بطريقة تكافلية مع البتولا أو اشجار الصنوبر والـ mycelium أو ما يعرف بتجمع الهيفات للفطر تنمو حول جذور الاشجار. وبذلك تتوفر حاجة الفطر للسكر والفطريات تعطي الشجرة المغذيات. هذه العملية تسمح لأشجار البتولا البقاء في التربة الفقيرة.


تركيب الفطريات البازيدية

الجسم الثمري للفطر يتكون من قبعة وتكون مفتوحةعند الوصول لمرحلة النضج . اسفل القبعة تظهر الخياشيم gills التي تحمل الجراثيم spores . الخياشيم تحمل basidia على سطحها. (مفرد basidia هو basidium) basidium تتألف من واحدة أو أربع خلايا تحمل أربعة basidio جراثيم على سيقان قصيرة. Bisidiospore




دورة حياة المشروم



تكون جميع الفطريات خيوط على شكل خيوط صغيرة تدعى هيفات hyphae. هذه hyphae تتفرع وتشكل mycelium مايسليوم الذي يدخل الطور الجنسي ويشكل الجسم الثمري الذي ينتج الجراثيم





بيئات النمو The substrate

المواد التي تسمح بنمو mycelium عليها تسمى substrate (بيئة النمو). أفضل البيئات تعتمد على : المغذيات المتاحة، والاكتناز (مدى الضغط في بيئة النمو) ، والمحتوى المائي ، الهيدروجينية (درجة الحموضة) ، النشاط الجرثومي.

حاويات بيئة النمو (substrate container )

يمكن أن تكون أكياس بلاستيكية ولكن يجب ان تكون مصنوعة من مواد مقاومة للحرارة مثل بولي اثيلين ،أو ممكن أن تكون الصواني البلاستيكية ، الصواني الخشبية ، أو السلال ، مراقد).





مميزات الحاويات

1 - وينبغي أن تقدم ما يكفي من تدفق الهواء.
2 - أن تكون نظيفة.
3 – اكتناز الاكياس يجب ان لا يزيد حجم الكيس فيه عن 20kg
4 – بالنسبة للمراقد والصواني يجب ان لا يزيد سمك بيئة النمو فيها عن 20cm.

أنواع بيئات النمو

هناك العديد من بيئات النمو المختلفة التي تناسب انواع عديدة من الفطريات واختلاف بيئات النمو يعتمد على اختلاف طبيعة نمو الفطر من حيث هل هو مترمم او متطفل او متكافل, الجدول ادناه يبين بيئات مختلفة لأنواع مختلفة من المشروميات.


معظم بيئات النمو تعطى معاملات قبل وضع التقاوي مثل التخمير ، المعالجة الحرارية وإضافة ملحقات.


المعاملة بالتخمير

بعض أنواع الفطر الصالحة للأكل لا يمكن أن تنمو على المواد المكونة مباشرة ، لذا هي بحاجة إلى تخميرها. وخلال تخمير بعض المواد فإن polysaccharides ، والسيليلوز hemicellulose تتحلل لجعل بيئة النمو أكثر ملاءمة لنمو الفطر. الحرارة ترتفع خلال هذه العملية. ولكنها ضرورية ولتجنب فقد الحرارة والمياه يتم تغطية الكومة المتخمرة بالبلاستيك أو دفنها في حفرة.

المعاملات الحرارية

في الطبيعة بعض الفطريات و الديدان ، والحشرات والبكتريا يتم العثور عليها مع بيئات النمو المختلفة و أهمها العضوية مثل (composted).
الحبوب ، ونشارة الخشب أو السماد تحتوي أعداد كبيرة من الملوثات. فحبة واحدة قد تحتوي على ما يقدر ب 100.000 البكتيريا ، و25.000 من الفطريات و أكثر من 400.000 Actinomycetes. كل واحد من هذه الملوثات قادرة على إفشال عملية انبات الفطر.
لذا من المهم جد مراقبة هذه الملوثات باستخدام المعالجة بالحرارة مثل : التعقيم ، شبه التعقيم ، والبسترة.
مزيد من التفصيل عن التخمير والحرارة ، والعلاج سترد فيما بعد .


المضافات Supplements

هي مواد مضافة لزيادة الانتاج لبيئة النمو فهي تقدم مغذيات تسمح بنمو الميسليوم و هي تقدم المزيد من النيتروجين و الكربوهيدرات المتحللة .
العديد من المزارعين يقومون بإضافة نخالة القمح او الارز قبل تكويم الكومة او اثناء التكويم , الكائنات الحية الدقيقة في الكومة سوف تستخدم هذه المعذيات سريعا مما يؤدي الى رفع درجة حرارة الكومبوست وهذا يسرع عملية البسترة .
هناك نوعان من المضافات :
1 - مضافات غير عضوية مثل اليوريا ونترات الامونيوم سلفات الامونيوم وهي تستخدم لبيئات النمو المخمرة
2 - مضافات نمو عضوية مثل فول الصويا, الدم, مخلفات السمك, نخالة الرز, نخالة الذرة, المولاس .


انتاج التقاوي Spawn production


في الطبيعة يستخدم الفطر الجراثيم (spores) للتكاثر هذه الجراثيم صغيرة للغاية ومن الصعب ان تحمل باليد لنثرها وزراعتها بواسطة المزارع كما ان الصفات الوراثية ستتغير من جيل الاباء الى جيل الابناء اذا زرعت بواسطة الجراثيم, كما ان الجراثيم بحاجة الى الوقت للنمو و جراثيم الفطريات المنافسة لها قد يطغى نموها على نمو جراثيم الفطر المرغوب فتفشل عملية الانبات.
كل هذه الاسباب ادت الى اعداد تقاوي للفطر معمليا , حيث يتم انبات الجراثيم او نسيج من الفطر في أوساط غذائية معقمة ومعدة خصيصا لانبات الفطر المرغوب, ينتج عن هذه الخطوة ظهور المايسليوم الابيض على البيئة الغذائية فتكون الخطوة التالية مضاعفة هذا المايسليوم لانتاج التقاوي (spawn)


    حيث تتضاعف كمية المايسليوم ويكون المسار هو :
بيئة الأجارالأم (Mother culture on agar) ثم تقاوي الحبوب الأم (mother spawn on grain in bottles) ثم تقاوي الحبوب النهائية , كما أنه من السهل استخدام التقاوي الأم لاعداد تقاوي السدادات الخشبية (wood plugs) أو تقاوي نشارة الخشب أو عصي الخشب . يلي عملية انتاج التقاوي الزراعة ثم انتاج الميسليوم من نسيج الفطر (tissue culture) ثم العودة لانتاج بيئة الأجار الأم.

اعداد الوسط الغذائي

أهم ميزة لاختيار الوسط الغذائي المناسب ان يوفر المغذيات اللازمة لنمو المايسليوم , وهناك العديد من الاوساط الغذائية التي تستخدم لانتاج الفطر وهي


1- PDA: Potato dextrose agar extract medium
2- Rice bran decoction medium
3- Wheat agar
4- Malt agar 2%
5- Oatmeal agar
يمكن اعداد هذه البيئات معمليا كما يمكن شراءها جاهزة واعدادها لنمو الميسليوم
ولكن ومن باب توسعة المعرفة سنوضح طريقة اعداد بيئة (PDA).



PDA: Potato dextrose agar extract medium



المكونات
200 جرام مكعبات بطاطس
20 جرام بدرة اجار
20 جرام ديكستروز أو سكر قصب سكر عادي
1 لتر ماء

الطريقة

1- يغسل البطاطس و يقطع مكعبات صغيرة وتغلى لمدت 15 الى 20 دقيقة حتى تصبح طرية.
2- ازل البطاطس من الاناء واضف الماء حتى يصبح المقدار 1 لتر.
3- اضف الاجار و الدكستروز الى المرق, تأكد من اضافة المقدار الصحيح الى 1 لتر مرق والا سيصبح الخليط سائل او صلب زائدا عن المطلوب
4- ترفع درجة الحرارة بحذر حتى نتأكد من ذوبان الاجار ونتجنب تكتل الاجار
5- يضاف الاجار وهو ساخن الى الـ test tubes وتغلق فوهتا بسدادة قطنية محكمة.
6- الخطوة الاخيرة هي تعقيم الوسط الغذائي ويتم ذلك بوضع الانابيب على حامل وتوضع في قدر ضغط مخصص للاغراض المعملية وتترك لتعقم لمدة20-30 دقيقة, ثم بعد ذلك يتم استخراجها من القدر ووضعها مائلة على طاولة حتى تبرد, يراعى ان لا يصل مرق الوسط الغذائي الى السدادة القطنية والا فإن السدادة ستتسخ بالاجار و تسبب تلوث لبيئة النمو.




زراعة النسيج (Tissue culture)


1 - يفضل أخذ النسيج من الأجسام الثمرية اليافعة حيث تتم العملية في ظروف عالية التعقيم وفي كبينة مخصصة لهذا الغرض تسمى (laminar flow cabinet) انظر الرسم

2 - تعقم الايدي بالكحول ويعقم المشرط والابره و الملقط باللهب حتى الاحمرار يتم شق الفطر طوليا بالمشرط المعقم يراعى عدم مس السطح الداخلي للفطر .

3 - بواسطة الابرة يتم أخذ نسيج لا يزيد عن 2 مليمتر مربع و بحذر شديد ينقل بالملقط الى داخل انبوب الاختبار ويوضع وسط بيئة الاجار ويراعى عدم مسه للسطح الزجاجي الداخلي لانبوب الاختبار,

4-  تغلق السدادة ويحضن النسيج في 25 درجة مئوية وخلال 3-4 يوم ينتشر المايسليوم في بيئة الاجار, الصورة التالية توضح زراعة ناجحة لنسيج فطر الاجاريكس في بيئة PDAفي طبق بتري


5 - لون المايسليوم يجب ان يكون أبيض ناصع, ظهور أي الوان خضراء او صفراء او رمادية تعني وجود تلوث ميكروبي بالفطريات في البيئة. اللون الكريمي اللزج دليل على نمو البكتريا.




إعداد تقاوي الحبوب preparation of grain spawn


تعد الحبوب حامل يوفر الغذاء الجيد للميسليوم ليتكاثر عليها ولكنها بالمقابل تعد الاكثر تعرضا للتلوث من نشارة الخشب او عصي الخشب.
هناك العديد من الحبوب يمكن أن تستخدم لانتاج التقاوي مثل القمح ,الشعير , الدخن , الارز و الذرة. بعض المزارعين يفضلون استخدام الدخن لأنه يستحمل عملية التعقيم لفترة طويلة لا يستحملها القمح فلا يهترئ, كما ان العديد من الجراثيم الداخلية قد تنجو من عملية التعقيم بالنسبة للقمح.
الحبوب المختارة لتكون تقاوي يجب ان تكون حديثة الحصاد وغير مكسرة لتجنب وجود جراثيم داخلية بها.
مقدار الرطوبة في الحبوب يجب ان يكون حوالي 50% اذا زاد عن ذلك يزيد خطر التلوث البكتيري وان قل عن 35% تقل نسبة انبات المايسليوم.

طريقة الاعداد
تغلى الحبوب حتى تتماثل درجة الرطوبة في كل الحبوب ثم تعبأ في برطمانات زجاجية أو اكياس بولي ايثيلين مقاومة للحرارة على ان لا تكون مكبوسة , يمكن اضافة كل من gypsum (CaSO4 . 2H2O) chalk (CaCO3), , لتحسين قوام الحبوب وثبات الـهيدروجينية (PH). وتكون نسب الاضافة ,


4500 grams wheat
100 grams gypsum,
25 grams chalk
ثم تعقم في الاتوكليف autoclave لعدة ساعات اعتمادا على حجمها.
بعد عملية التعقيم تخرج البرطمانات او اكياس البولي ايثيلين وتترك لتبرد لمدة يوم كامل حتى تنتظم درجة حرارة قلب الزجاجة وتكون درجة الحرارة صالحة لنمو الميسليوم. بعد ذلك يتم تلقيح الحبوب بالـ mother culture بقطعة من الاجار ابعادها 10×10 مليمتر وتتم هذه العملية في ظروف تعقيم عالية . ثم تترك لتحضن في درجة النمو الملائمة لنمو الفطريات أي 20 -25 درجة مئوية لحوالي 10 أيام ويراعى أن يتم رج البرطمانات بلطف كل 5 – 6 أيام ليتجانس الميسليوم ويغطي جميع الحبوب. بعد فترة التحضين يجب ان يكون المايسليوم ابيض ناصع على كل الحبوب وفي حالة ظهور اي الوان تستبعد البرطمانات لان هذا مؤشر لحدوث تلوث.



يمكن استخدام الـ mother spawn في تلقيح عدد من البرطمانات


اعداد تقاوي أعواد الخشب (Preparation of wooden stick spawn)


تستخدم هنا عصي من الخشب كتلك التي تستخدم في طهي الباربكيو اي عصي لها نهايات حادة كما يمكن استخدام النوع الاصغر المستعمل لنظافة الاسنان اذا كنا سنستخدم احجام أقل.
يتم غلي اعواد الخشب وتركها لتبتل وتتشرب الرطوبة ثم تعقم في اتوكليف لبضعة ساعات حسب حجمها ثم تخرج وتترك لتبرد ولا يفوتنا ان نذكر انها توضع داخل برطمان زجاجي ولا توضع في اكياس لكي لا تمزق النهايات الحادة للاعواد الكيس .
بعد ذلك تلقح العصي بتقاوي الحبوب وتترك لعدة ايام حتى ينتشر المايسليوم في الاعواد. في حالة الـ Oyster mushroom يستغرق المايسليوم 10 ايام أما في حالة الـ Shiitake فيستغرق الامر14 يوم.
فائدة الاعواد تتمثل في انه يتم غرزها لاحقا في الاكياس التي تحتوي الـsubstrate المعقم دون الحوجة لفتح الكيس وتعريض بيئة النمو لتلوث الهواء.





إعداد تقاوي نشارة الخشب (preparation of sawdust)

فكرة نشارة الخشب هي ذاتها فكرة اعواد الخشب حيث يتجنب وضع نشارة الخشب في كيس اذا احتوت على شظايا خشبية حادة كما انها تترك لتتشرب الرطوبة ثم تصفى من الماء وتعقم وتلقح وتترك لتحضن.






اعداد تقاوي السدادة الخشبية
spawn(plug) a wood dowelpreparation of

فكرة السدادة الخشبية هي فكرة الزراعة على الجذوع الشجرية حيث يتم احداث ثقب في هذه الجذوع ثم ادخال سدادة او هو ما اشبه بمسمار داخل هذا الثقب على ان يكون المسمار الخشبي ملقح بالمايسليوم بنفس طريقة الاعواد الخشبية انظر الرسم







التقاوي السائلة liquid spawn

تستخدم هذه الطريقة لأغراض البحث المعملية ولكن من غريب قراءاتي ان بعض المزارعين يستخدمون التقاوي السائلة لاكثار الفطر والطريقة هي اعداد بيئة سكرية قد تكون عسل او سكر ذائب في الماء ثم يقوم بوضع القليل من تقاوي الحبوب به فيتكاثر المايسليوم في السائل فيأخذ مقدار منه بالحقنة و يحقن به الكيس المحتوي على بيئة النمو وهكذا يتكاثر الميسليوم في البيئة. هذا والله أعلم عن مدى جدوى هذه الطريقة.



هل يمكن أن أستخدم الفطر الطازج...عيش الغراب الطازج الموجود في الأسواق للزراعة الفطرية مباشرة بدون زراعته مختبرياً؟؟
ما هي فرص ظهور أنواع سامة من الفطر في حالة زراعة الفطر الطازج في مزرعتي البسيطة ؟؟
هل هناك علامات خاصة تتميز بها الأنواع الصالحة للأكل عن الأنواع السامة ؟؟
هل يمكنني أن أحصل على جودة عالية عند إستزراع النوع المحلي الطازج لأكثر من مرة دون تديث التقاوي بأخرى مستوردة أو من مصدر موثوق به ؟؟

أما عن السؤال الأول عن استخدام الفطر الذي في الاسواق لاكثار الفطر

فإنه يظهر لنا أن الفطر يتكاثر من خلال الجراثيم وهي حبيبات متناهية الصغر تظهر عندما يبلغ الجسم الثمري مرحلة النضج تظهر في شكل بودرة ويختلف لونها من فطر لآخر ويستعمل لونها وشكلها الذي يرى بالمجهر الالكتروني في تصنيف الفطريات البازيدية , الفطر الموجود في الأسواق لا يحوي هذه الجراثيم لأنه يحصد قبل أن يصل مرحلة النضج وهي مرحلة تكوين الجراثيم , إذا لا يمكن اكثار الفطر بالجراثيم من الفطر الطازج الموجود في الأسواق. وكما سبق وذكرنا وعلى افتراض أن الجراثيم كانت متوفرة لدينا نجد أيضا من الصعب زراعتها لأنها صغيرة جدا يصعب حملها ونثرها كما ان جراثيم الفطريات الأخرى المنافسة قد تكون أقوى منها وايضا الجراثيم قد تعطي فطر آخر يختلف عن الفطر الأم في الصفات المرغوبة.
إذا الطريقة الوحيدة لاكثار الفطر من الفطر الموجود في الأسواق هي عن طريق زراعة نسيج من الفطر الطازج من الموقع المحدد

السؤال التاني عن ظروف ظهور فطريات سامة في بيئة الزراعة
الجواب: هذه النقطة سنتحدث فيها باسهاب عند الحديث عن طرق الزراعة سواء بالتخمير او البسترة او التعقيم وباختصار استطيع ان اقول ان تعقيمك الجيد لبيئة الزراعة يحد من ظهور أي فطريات أخرى في بيئة النمو.
السؤال الثالث كيف تعرف الانواع السامة من الصالحة للأكل ؟
هناك كتب متخصصة للهواة والباحثين لمعرفة نوع الفطر النامي في البرية لكن للأسف كلها أجنبية ولم اجد كتابا واحدا بالعربية يساعد لمعرفة نوع الفطر , فمثلا بالنسبة للفطريات التي تنتج خياشيم نقوم بأخذ الفطر الناضج الذي وصل الى مرحلة تكوين الجراثيم ثم نقوم بقطع القبعة وكفيها على ورق نصفه اسود ونصفه ابيض ويغطى باناء زجاجي لبضعة ساعات , هذه العملية المبينة في الرسم تعرف بالبصمة الجرثومية

spore print






بهذه الطرقة تستطيع أن تحدد لون الجراثيم وباستخدام دليل مفتاح الفطريات يمكنك بعد ذلك تصنيف الفطر من معلومات اخرة عن شكل القبعة مثلا او هل الفطر مترمم او متكافل او متطفل او حل هناك حلقة او لا في ساقة هل له محفظة .......الخ , وكل مجموعة صفاة تقودك الى نوع الفطر واسمه العلمي واخيرا توضح لك هل هو سام ام لا
احذر تناول فطر من البرية لأنه من الممكن أن يكون سام وصفاته مشابهة لفطر صالح للأكل لكن خطأ بسيط في التصنيف قد يقود بك الى الهاوية لذلك من الافضل أن تعتمد على فطر طازج من السوق مثبت علميا أنه للأكل .
الموقعان التاليان مفيدان فى التعرف على الفطريات البرية

http://www.mushroomexpert.com
http://www.hiddenforest.co.nz/fungi


السؤال الأخير :
بشكل عام عملية التكرار تضعف السلالة وتضعف من نوعية الفطر سواء كان التكرار للـ mother culture
أو كان التكرار للـ mother spawn

مزرعة الفطر

العوامل التالية يجب أن توضع في الحسبان عند اختيار المزرعة.

1 – كل نوع مشروم له درجة حرارته الخاصة به و اللازمة لاثماره الجدول التالي يوضح درجات الحرارة المختلفة لبعض الفطور.

2 - عموما في دول الشرق الأوسط تواجهنا مشكلة التبريد للارتفاع في درجة الحرارة , خير وسيلة للتبريد هي استعمال مكيفات الفريون مع رشاشات بخار الماء والهدف من رشاشات بخار الماء هو رفع درجة الرطوبة
 الى 90% - 95%.

3 - يجب تهوية المكان لمدة ساعتين يوميا لخفض نسبة ثاني اكسيد الكربون.

4 – المشروم يحتاج الى الظلام لينمو لذلك يتم تجنب الاضاءة وخاصة ضوء الشمس.

5 – يختار موقع المزرعة في مكان من السهل توفير مادة الزراعة وسهولة المواصلات للتسويق, وأن يكون الموقع بعيد عن مسببات التلوث البيولوجية كالحشرات , وأخيرا توفر مياه نظيفة.

6 – نظافة غرفة الزراعة شيء أساسي لذلك تختاربحيث يسهل نظافة جدرانها وأرضيتها بالمطهرات الكيميائية.




وحدات المزرعة

1- غرف نظيفة للزراعة.
2- وحدة اعداد بيئة الزراعة.
3- وحدة المعاملات الحرارية(البسترة و التعقيم).
4 – وحدة التعبئة وتغليف المنتج.
5 – في حالة التسويق للفطر الجاف يتم الاعداد لوحدة التجفيف.

6 – وحدة التخزين





نماذج لمزارع فطر


1 - النموذج الأول هو لمزرعة في احدى دول جنوب شرق اسيا ميزة هذه المزرعة هو انتقال الفطر بالتدريج من مرحلة الى اخرى وكل مرحة مخصص لها غرفة خاصة ينقل اليها الفطر






2 - في حالة الزراعة على جذوع الشجر لفطرshiitake , يمكن أن تكون الزراعة خارج الغرف بين الأشجار مع ملاحظة تجنب ضوء الشمس المباشر على الفطر.




3 - الزراعة البينية (بين المحاصيل) هذا النموذج مستخدم في الصين حيث يتم زراعة الفطر بين قصب السكر حيث يوفر القصب الظل والرطوبة للفطر وعند حصاد الفطر توفر مادة الزراعة السماد للقصب.








زراعة فطر الاجاريكس


بعض أجناس عيش الغراب لا تنمو في بيئات نمو عادية بل تحتاج لبيئة مخمرة للنمو عليها هذه البيئة تعرف علميا بالكومبوست أشهر هذه المشروميات هو فطر الاجاركاس




إعداد الكومبوست Composting



هناك عدة طرق لإعداد الكومبوست ولكنها كلها في الآخر تفضي لإعداد بيئة مخمرة . فمثلا يمكن البدء بخلط مخلفات نباتية من أوراق أشجار وقش مع مخلفات الروث الحيواني (دجاج أو خيول) بنسبة 5 : 1 (مخلفات نباتية : مخلفات حيوانية) وتضاف المضافات (supplements) التي تحدثنا عنها عندما تطرقنا للحديث عن بيئات النمو ثم يضاف إليها الماء وتترك لتتخمر لعدة أيام. يتم إعادة خلط الكومة كل 4-7 أيام مع إضافة الماء عند الضرورة , تستغرق العملية حوالي 3- 5 أسابيع يتغير لون الخليط بعد هذه الفترة إلى اللون البني الغامق ويجب أن تكون الكومة محتوية على نسبة متساوية وموحدة للرطوبة لا تقل عن 70%.



الـ PH يكون في حدود 8.0 – 8.5 كما أن الخليط يصبح عديم الرائحة حيث تقل رائحة الامونيا المنبعثة منه, تلي عملية التخمير عملية التعقيم بواسطة البسترة.


عملية البسترة Pasteurization

تستخدم هذه العملية لتعقيم بيئات النمو التي ينمو عليها الفطر بنوعيها المخمرة و الغير مخمرة كالقش الطازج. وهدفها هو قتل الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في البيئة من فطريات وبكتريا وبيض حشرات أو ديدان حيث يتم تعبئة بيئات النمو في حوامل خاصة سواء كانت هذه الحوامل أكياس بولي ايثيلين او صواني خاصة وتوضع في ارفف في غرفة صغيرة مبنية من الطوب الحراري موصلة بمضخات تضخ البخار الساخن حيث تصل درجة الحرارة في الغرفة إلى حوالي 60 درجة مؤوية أو أكثر , هذه الدرجة كفيلة بقتل الأحياء الملوثة لبيئة النمو , يستمر ضخ البخار إلى الغرفة إلى حوالي 6 - 10 ساعات يتم بعد ذلك خفض الحرارة إلى درجة حرارة الغرفة العادية وتترك الأكياس إلى يوم أو اثنين حتى تنخفض درجة حرارتها لتسمح بنمو المايسليوم.

في حالة كانت المزرعة أصغر حجما من بناء غرفة حرارية يمكن استخدام البراميل للبسترة , وهناك طريقتان, الأولى بوضع قاعدة داخل البرميل لترفع الاكياس عن مستوى سطح الماء وتسمح للبخار المرور بين الاكياس كما موضح بالشكل

الطريقة الثانية هي بسترة عدد من الارفف بعد وصلها ببخار الماء المنبعث من البرميل


الزراعة Spawning and spawn run

تلي مرحلة التعقيم مرحلة الزراعة وفيها يتم نثر الـ spawnالتقاوي على سطح وخلطه مع بيئة النمو برفق.
تلي هذه العملية عملية الـ spawn run وفيها ينتشر المايسليوم على سطح النمو.و تحدث تلقائيا خلال 4-7 ايام .

التغطية Casing
تلي هذه المرحلة مرحلة التغطية حيث يتم تغطية السطح في حالة الزراعة بالصواني لفطر الأجاريكاس بخليط الطمي و الرمل والجير مع البيت موس وبطبقة سمكها من 3 - 5سم.
الحصاد Picking
تخفض درجه الحرارة 16 - 18م وبعد 10 أيام يبدأ ظهور الرؤوس الثمريه لعيش الغراب وتجمع.
نشرات دورية فى زراعه عيش الغراب

تقدمها لكم الجمعيه المصرية المنتجة لعيش الغراب بالتعاون مع معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية وكلية علوم جامعه القاهرة
يعتقد أن عيش الغراب قد عرف منذ العصور السحيقة ربما عرفه الإنسان الأول عندما كان يلتقط غذاؤه ويجمعه من الأرض حوله فجمع ثمار عيش الغراب وأكلها نيئة قبل أن يعرف النار ، وقد وجدت حفريات وصور منحوتة من بقايا الحضارات السابقة كحضارة الصين القديمة وحضارة المايا ووصل الأمر إلى تقديسه عند بعض الشعوب القديمة ، كما وجد مصورا فى الكهوف والمعابد القديمة ، حيث كان يأكله الرهبان _ ونظرا لتزايد الطلب على اكله فتمت محاولات عديدة لاستزراعه وربما يكون الصينيون أول من افلح فى زراعة عيش الغراب خصوصا الصنف الشيتاكى كذلك فمن المؤكد أن الفرنسيين هم أول من زرع عيش الغراب الأجاريكس ، ثم تطورت طرق الزراعة لكل الأصناف بتقدم العلوم حتى وصلت لما هى عليه الأن
هذا ويبلغ الإنتاج العالمى طبقا لأخر الإحصائيات المتاحة حوالى 6.7 مليون طن من كل الأنواع، يمثل الأجاريكس فيها حوالى 35% وتعتبر الصين أكبر بلدان العالم من حيث الإنتاج حيث يتعدى 80% من جملة الإنتاج العالمى ....................... أما فى مصر فإن الإنتاج متواضع جدا يصل لحوالى 1400 طن فى السنة وهو رقم لا يغطى الإحتياج الفعلى للسوق المصرى لتزايد الطلب عليه يوما بعد يوم نتيجة للوعى الغذائى المتزايد

ومن الأهداف المرجوة من تنمية عيش الغراب


{1} الحد من تلوث البيئة
حيث يتم استغلال المخلفات المتراكمة وإلإستفادة منها بدلا من حرقها وتلويث البيئة ، كما يحدث مع قش الأرز وبعض المخلفات الأخرى كمصاصة القصب

{2} توفير فرص عمل مناسبة
وذلك بتشجيع الشباب فى إقامة مثل تلك المشروعات الصغيرة ذات التكلفة المنخفضة مما يدر عليهم دخلا مناسبا ، ويمكن إقامة هذا المشروع على نطاق ضيق مناسب لربات البيوت لإنتاج كميات صغيرة للتغذية وبيع الفائض منه كما يمكن إنشاء مزارع استثمارية لتنمية المشروم تستوعب عددا كبيرا من العمالة وتدر عائدا استثماريا مرتفعا ، حيث انه مازال الطلب على عيش الغراب يتزايد باستمرار ولا يكفى الإنتاج الحالى هذا الطلب

{3} تنمية المجتمعات الريفية
حيث يمكن للمزارعين والأسر الريفية إقامة مشروعات صغيرة نسبيا وبتكلفة زهيدة مع توفر كل إمكانيات عملية إنتاج عيش الغراب حيث تتوفر المخلفات الزراعية والأماكن المناسبة للإنتاج وبالتالى يمكن توفير غذاء بروتينى جيد للاسرة والمجتمع الريفى بعد أن تم تبسيط طرق الزراعة والإنتاج الخاصة بعيش الغراب

{4} توفير أعلاف وأسمدة غير تقليدية
وذلك بإستخدام المخلف بعد التنمية والحصول على ثمار عبش الغراب كعلف جيد لحيوانات المزرعة فى ظل ارتفاع اسعار العلف ، مما يساعد المزارعين والمربين على تحقيق عائد مجزى من تربية الثروة الحيوانية كذلك يمكن استخدام المخلف كسماد عضوى ممتاز فى تسميد الأراضى الزراعية ، مما يساهم فى حل مشكلة نقص الأسمدة وارتفاع أسعارها مع التوسع الكبير فى عملية استصلاح الاراضى

{5} توفير غذاء ممتاز فى طعمه
مرتفع فى قيمته الغذائية والصحية للإنسان ، ونشر الوعى الغذائى بين أفراد المجتمع بتقديم منتجات غذائية غير تقليدية

ما هو عيش الغراب
هو أحد الفطريات والمعروف أن الفطريات تتبع المملكة النباتية ولكن حديثا تم وضع الفطريات فى مملكة مستقلة تعرف بمملكة الفطريات ، وجدير بالذكر أن أول ما عرف من الفطريات هو عيش الغراب ، وأن كلمة Mycology بمعنى علم الفطريات مأخوذة أصلا من كلمة Mycus
التى تعنى عيش الغراب باللغة الإغريقية . أما التسمية المصرية له جاءت من المزارعين والعامة شاهدوا الغربان وهى تنقض على أحد الأنواع من عيش الغراب التى تنمو فى الأراضى الزراعية وتشبه أرغفة الخبز وتأكلها وهذا النوع يعتبر ساما للإنسان ، لكنه ليس كذلك بالنسبة للغراب ، ومن ثم جاءت التسمية



وعيش الغراب لايحتوى على الكلوروفيل ولا يمكنه تكوين غذاؤه بنفسه ، لكنه يفرز إنزيمات خاصة محللة للمخلفات العضوية وتقوم الهيفات بامتصاص نواتج التحليل مثلها ، مثل الجذور فى النباتات الراقية أى أنه فطر مترمم وبعض أنواع فطر عيش الغراب تتطفل على بعض الكائنات الحية الاخرى وتستخلص منها غذائها مثل بعض الأنواع التى تنمو على الأشجار الحية فى الغابات وتسبب لها خسائر كبيرة ، وإلى جانب ما سبق فإن هناك أنواع أخرى من المشروم تنمو تحت التربة فى معيشة تكافلية مع جذور بعض الشجيرات الصحراوية مثل الكمأة وهى ذات طعم فاخر ومذاق فريد وسعر مرتفع وتتواجد فى الصحراء الغربية بمصر وعديد من دول العالم

أنواع عيش الغراب
ينتشر عيش الغراب فى كل البيئات تقريبا فى الأراضى الزراعية على المراعى وتحت ظلال الاشجار ، وفى كل البيئات المتحللة وأكوام السماد وروث المواشى والدواب وفى حدائق المدينة والمروج وبالقطع تنتشر معظم الانواع بألوانها وأشكالها فى الغابات حيث الاوراق المتحللة والتربة الخصبة وظلال الاشجار وارتفاع الرطوبة فى الهواء والأمطار ........... كما تتواجد بعض الأنواع فى الأراضى البور والمستنقعات . ويعرف من عيش الغراب آلاف الأنواع ذات ألوان وأشكال وطعم وطبيعة نمو تتباين إلى حد بعيد ومنها ذو الطعم الفاخر وبعضها غير مقبول المذاق والآخر سام إلى حد ما وبعضها شديد السمية لدرجة انه قاتل فتاك ، وفى أوروبا وأسيا حيث تنتشر هواية جمع عيش الغراب البرى بين الأفرادفقد تم طبع كتيبات بها صور لأنواع عيش الغراب السامة بالألوان الطبيعية حتى يتم تجنب جمعها لأنها تحمل مخاطر كبيرة جدا ، وجدير بالذكر أن الأنواع البرية من عيش الغراب ذات طعم ممتاز ونكهة فاخرة اعلى من المزروعة صناعيا لنفس الصنف وتباع بأسعار مرتفعة نسبيا ........... ويجدر بنا فى مصر أن نشدد على عدم تناول أى ثمار عيش غراب نامية فى الحقول أو تحت الأشجار بطريقة برية خشية الوقوع فى الآنواع السامة نظرا لقلة الوعى والثقافة الخاصة بأنواع المشروم بين عامة الأفراد فى المجتمع وهذه الأمور لا تحتمل الشك ويكون البديل هو تناول أصناف عيش الغراب التى تتم زراعتها بطريقة صناعية وتكون معبأة بطريقة جيدة حيث تباع فى محلات السوبر ماركت وخلافه






أنواع عيش الغراب


عيش الغراب العادي أو البوتون Agaricus

ويسمَّى أيضًا الشامبيون الفرنسي؛ نظرًا لأن زراعته بدأت في باريس، وهو أكثر الأنواع شيوعًا في العالم، وذو قيمة غذائية عالية، يحتوي الجرام الواحد من ثمار الفطر على كمية من فيتامين B، تساوي الموجودة في 3 جرام بروتين حيواني، ويبلغ انتشاره في دول العالم إلى أكثر من 75% من الإنتاج العالمي.

عيش الغراب الشيتاكي أو الصيني Volvariella

ويُسمَّى بالنوع الذهبي، وهو أكثر الأنواع انتشارًا في آسيا منذ 2000م عام، ومحبَّب لمعظم دول جنوب شرق آسيا، ويحتوي على الفسفور، والحديد، والمنجنيز، وفيتامين C، وبعض العناصر النادرة مثل الأرجوسيترول، وهو من المواد المكونة للفيتامينات، والتي تقوِّي مناعة الجسم.

عيش الغراب المحاري Oyster

ويكثر إنتاجه في جنوب شرق آسيا، واليابان، والصين، وينمو في المناطق تحت الاستوائية وفي الدول الأوروبية.
و لكن في مصر، ويحتل المركز الثاني في الإقبال عليه في الأكل، ويحتوي على الماء وهي أهم مكوناته وتبلغ 96% من وزن الثمرة، والكالسيوم، والفسفور، والماغنسيوم، والحديد.



الفوائد الطبيه لعيش الغراب

علاج السرطان

وأظهرت النتائج العملية مؤخرًا أن ثمار عيش الغراب من النوع Lepista nebularis تحتوي على نسبة من المضاد الحيوي له تأثير فعَّال ضد الخلايا السرطانية التي تصيب الجسم، وحماية الجسم من فقد مناعته الطبيعية الإيدز.

علاج السكر و علاج تصلب الشرايين

ويستخدم عيش الغراب الشيتاكي عند تناوله لفترة طويلة في تقليل نسبة الكوليسترول في بلازما الدم بدرجة محسوسة؛ نظرا لأنه يتميز بقلة الدهون الموجودة به، وهي في صورة سيترول وليست كوليسترول، وتعمل على إعاقة امتصاص الكوليسترول، وتخفض نسبته في الدم، وذلك يفيد مرضى السكر، وارتفاع ضغط الدم، ومرضى القلب.
مرض البول السكري

كما تعمل ارتفاع نسبة الماء في الفطر المحاري على تعويض الماء الذي يفقده مريض البول السكري.

علاج الأنيمياو مرض أنيميا الفول

بإضافة ثمار عيش الغراب إلى طبق الفول يؤدي لعدم الإصابة بمرض أنيميا الفول، أو تكسير كرات الدم الحمراء؛ وذلك لأن البروتينيات الموجودة بنبات الفول تنخفض بها نسبة الأحماض الأمينية الأساسية، وخاصة حمض الميثونين الذي هو من الأحماض الأساسية التي يعتمد عليها جسم الإنسان في التحول الغذائي للبروتينيات ونمو أنسجة الجسم، وأيضًا يوجد بالفول مركبات فينولية معقدة سهلة الذوبان في الماء، وتؤثر سلبًا على أنزيمات الهضم، وتمنع امتصاص فيتامين B12 الهام لبناء الدم.

فيروس الإنفولنزا

وأيضًا وجد الباحثون أن مستخلص ثمار عيش الغراب الشيتاكي يحتوي على مواد مضادة لفيروس الإنفولنزا، حيث يحتوي الحمض النووي الريبوز الموجود في المستخلص على تكوين مواد مضادة للفيروس.

أمراض التهابات القولون

وبتناول حساء عيش الغراب بانتظام، يعالج أمراض التهابات القولون، والتقرحات التي تصيب الغشاء المخاطي للجهاز الهضمي؛ نظرًا لاحتوائه على الإنزيمات الهاضمة، مثل البييسين، والتربسين، حيث يعملان على سرعة الهضم.
• ويعالج عيش الغراب الدوسنتاريا، والإسهال، ويسكِّن آلام الكبد، وأيضًا يعالج الآلام التي تصيب المعدة والإمساك.

علاج السمنة الزائدة

حيث انه منخفض السعرات الحرارية

علاج مشاكل البشرة و سقوط الشعر

لما يحتوي من مادة "كينين " التي توجد في عيش الغراب و الخميرة


كيف تزرع عيش الغراب المحارى ؟


اولا : مكان الزراعة
-----------------
عباره عن أى مكان مغلق جيد التهويه ولابد من توافر عدة شروط:
1. ارض صلبه(بلاط أو اسمنت)
2. صرف
3. مصدر مياه
4. الحوائط على المحاره كحد ادنى
5. فتحات التهويه تغلق وتفتح تمام الغلق تمام الفتح
6. نظافه عامه
ثانيا: تجهيز البيئه :
-----------
1. انواع المواد المستخدمه فى التجهيز

أ- نشارة الخشب
ب-مصاصة قصب
ج- قش الارز
د- قش القمح

ملحوظه::
=====

* يستعمل قش الارز او قش القمح كاحسن مواد خام من ناحية اقلهم تسبب للمشاكل واكثرهم انتاج0
2. الاضافات

أ- 5% وزن لزيادة المحتوى النتروجينى

ب- 5% وزن جبس زراعى لضبط Ph

3. البسترة

هناك طريقتين :
• بالغلى
نملى الماده الخام لمدة ساعتين من بداية الغليان ثم تترك لتبرد 24 ساعه وبعدها هناك فتره صالحه للزراعه 4 ايام
• بالبخار
ينقع المادة الخام فى الماء لمدة 24 ساعه ثم تعرض للبخار لمدة 6 ساعات متواصله

ثالثا: الزراعة :
-----------
* يزرع كل كيلو تقاوى على 24 كيلو مادة خام معقم
* قبل الزراعه لابد من عمل تطهير لمكان الزراعه باستخدام الفنيك وتطهير لايدى العمال باستخدام السافلون
* تخلط التقاوى على الماده الخامه خلط منظم قبل التعبئه فى وعاء الزراعه0
* او يمكن الزراعه على هيئة طبقات بحيث تكون اول طبقه ماده خام واخر طبقة ماده خام 0


رابعا: وسيلة الزراعة :
------------------
اكياس بلاستيك - صناديق بلاستيك - اسطوانات بلاستيك


خامسا : الحضانة:
--------------

1. حضانه على هيئة تغليف وسيلة الزراعه بالبلاستيك تغليف ممكن
2. تستمر الحضانه من 21 يوم فى الشتاء الى 14 يوم فى الصيف

سادسا:الخدمة بعد الحضانة :
------------------------

1. يرفع الغطاء البلاستيك تماما
2. يتم الرى المباشر (رزاز) مرتين يوميا
3. يتم رفع الرطوبه النسبيه عن طريق احواض مياه- او شبكة رى طبابى او تعليق حشيش على الحوائط وبله بالمياه 0
4. يتم تهوية المكان مرتين يوميا لمدة 2ساعه كل يوم0
5. تبدا خروج البراعم (راس الدبوس )وخلال 3- 4 ايام يتم قطف الثمار 0








الشروط الواجب مراعاتها عند زراعة عيش الغراب

1. أثناء تعقيم البيئه يجب المحافظه على الغلى لمدة ساعتين ليس أقل لابد من ترك البيئه تبرد وتصفية المياه لمدة 24 ساعه لأن أى زراعه خلال هذا التوقيت يفسد التقاوى
2. يجب المحافظه فى الزراعه على شروط النظافه العامه
3. يجب عدم ملامسة المطهرات للبيئه أو التقاوى
4. يجب عدم الرى المباشر على الثمار
5. يجب جعل المزرعه فى حالة إظلام 24 ساعه على الأقل 4 ساعات إضاءه بارده(غير مباشره)
6. يجب التهويه الجيده حتى لا تطول السيقان
7. يجب تسويق الثمار بمجرد قطفها
8. يجب عدم الإقامه الطويله أو النوم داخل المزرعه
9. يجب عدم إستخدام المبيدات أثناء ظهور الثمار
10. يجب حفظ التقاوى فى درجة حراره أقل من 25 ْ
11. فى الصيف يجب حفظها فى الثلاجه وخروجها من الثلاجه قبل الزراعه بحوالى 4- 5 أيام


دراسة الجدوى


حجرة بأبعاد 5مx 6 م =30م يمكن ان تكفى لزراعة 30 كجم تقاوى فى حالة الزراعة فى اكياس أو 60كجم تقاوى فى حالة الزراعة فى اسطوانات
تكاليف زراعة 1 كجم تقاوى :
24 كم بيئة زراعية (10 كم قش أرز + 0،5 كم جبس زراعى + 0،5 ردة خشنة + بسطرة كل ذلك) = 12 ج
1 كم تقاوى عيش غراب محارى = 8 ج
كيس بلاستيك (لتغطية الاسطوانات) = 1 ج
اسطوانة = 10 ج على 10 دورات = 1 ج
خدمة (فنيك للنظافة، كهرباء، ماء ... إلخ) = 3 ج

إجمالى التكلفة = 12 ج + 8 ج + 1 ج + 1 ج + 3 ج = 25 ج
كل 1 كجم تقاوى + 24 كجم بيئة تعطى من (4_6) كجم ثمار بمتوسط 5 كجم ثمار
وسعر كجم الثمار = 7 جنيهات
العائد = 5 كم ثمار مشروم * 7 ج لكل كم = 35 ج
أى أن صافى الربح لكل 1 كجم تقاوى = 35-25= 10 جنيهات
بخلاف الإستفادة من المخلفات بعد تنمية عيش الغراب عليها
الحجرة التى مساحتها 30 م تعطى صافى ربح خلال دورة الانتاج (3شهور) بالتقريب كالآتى
فى حالة الزراعة فى إسطوانات
زراعة 60 كجم تقاوى *10 ج = 600 جنيه
فى حالة الزراعة فى أكياس بلاستيك
عند زراعة 30 كجم تقاوى * 10 ج = 300 جنيه
ويتضح من هذه الدراسة المبسطة أن إنتاج عيش الغراب يمكن إعتباره من المشروعات الصغيرة الهامة فى تحسين دخل الأسرة كعمل إضافى ، حيث لا يحتاج القائم بالعمل سوى بعض الوقت صباحا ومساء ، وبالتالى يمكن أن تقوم به ربة المنزل أو رب الأسرة العامل كعمل إضافى كما أن تكلفة المشروع تعتبر منخفضة للغاية

التسويق

يوجد أكثر من 9000 سلالة تصلح كغذاء ولكن الذى يستخدم فعليا وعليه اقبال حوالى 25 سلالة
وأكثر من 50% من أصناف عيش الغراب لها تاثير طبى وبعضها يستخلص منه ادوية مضادة للسرطان وزيادة المناعة وتنظيم ضغط الدم وخفض مستوى الكوليسترول فى الدم
الأصناف الغذائية تتميز بالطعم المميز والقيمة الغذائية العالية حيث تحتوى على بروتين عالى القيمة بيولوجيا وبعض المركبات ذات التأثير على زيادة المناعة فى الجسم بالإضافة الى الفيتامينات والأملاح المعدنية
أشهر الأصناف الشائعة فى مصر المحارى والأجاريكس وتنتج على نطاق تجارى وهناك بعض الأصناف الطبية التى أنتجت على نطاق تجريبى مثل الشيتاكى _ الجانودرما _ الأركيولاريا _ الفلاميولينا
من المشروعات الواعدة للمستثمرين الصغار أو الكبار وله قيمة كبيرة فى الإستفادة من المخلفات الزراعية ومخلفات التصنيع الغذائى التى تعيق الإنتاج ، وإنتاج عيش الغراب ذو مواصفات جيدة ومخلفاته يمكن الإستفادة منها فى إنتاج اسمدة عضوية أو علائق للحيوانات
الاستيراد
الإستهلاك أكبر من الإنتاج بنسبة 26% فى الفترة من شهر سبتمبر إلى شهر يوليو وهى الفترة الطبيعية للإنتاج
المعروض يقل بنسبة أكثر من 26% تصل من 50% إلى 70% عن المطلوب خلال أشهر من 9:6
الفترة من شهريونيوإلى شهرسبتمبر شهور صيف ومصايف
نسبة الإستيراد ونجاح العملية الإستيرادية كبير إلى حد بعيد
فنجد أن 20:10% يتم إستيراده طازج من الكمية، 60:40% يتم استيراده معلب
المستورد الرئيسى شركات استيراد فى بورسعيد
وشركات استيراد بالعباسية _ القاهرة
تستورد حوالى 6 كونتر / سنة 40 قدم . بما قيمته 60000 مارك ألمانى
أما الطازج فيستورد كمية لاتقل فى المرة الواحدة عن 250 ألى 500 كيلو بإجمالى 20:10 طن بتكلفة 250 ألف جنيه مصرى فقط
التصدير

عوامل تؤثر فى عملية التصدير
أ . الكمية المطلوبة(هل متوفرة؟).
ب . ميعاد الطلبية المصدرة(هل فى الموسم أم لا؟).
ج . شكل ونوع العبوة(تكاليف التعبئة ).
د. البلد المستورد ( عربى أم أوروبى ).
ه. السعر المحلى .
و .المنافس الرئيسى لعملية التصدير
ملحوظة هامة
أ . مصر دائما تتجه فى تصدير المعلب للبلاد العربية فقط بسبب المنافسة او المجفف لتلافى عيوب شحن الطازج .
أما بالنسبة للطازج فغالبا الكمية غير متوافرة بالطريقة التى تنص عليها عقود التوريد وشروطها الجزائية مثل عقود مصر للطيران وبيتزا هت
ب . تصدر مصر المعلبات للدول العربية بقيمة تتجاوز 100 ألف دولار والمجفف بقيمة لا تتجاوز من 20 إلى 30 ألف جنيه ( على فترات غير منتظمة
ج . فى الفترة من 1988 إلى 1991 كانت مصر تصدر بما قيمته 20 مليون جنيه مشروم للإتحاد السوفييتى ويوغوسلافيا وتوقفت هذه العملية بعد تفكك الإتحاد السوفيتى وإنقسام يوغوسلافيا وكانت عن طريق شركة كاتوا رومافيك
العوامل التى تؤثر على احتياجات السوق
السياحة
(حركة الطيران (عدد الرحلات – نوعها
(حركة السفن فى القناة ونوعها (تجارية – سياحية – حربية
مشاكل المزارع وحجمها وتاثيرها
كمية الانتاج المعروض
الحالة الاقتصادية للفرد
(الصحة العامة ( ارتفاع معدل الاصابة ببعض الامراض مثل /السكر- ضغط دم – انيميا
(المناسبات الدينية والاعياد (شهر رمضان
الاستقرار السياسى
طريقة العرض المباشر ومكانه وزمانه
الاجازات والمصايف
موسم صيام الاخوة المسيحيين وافطارهم
(تفضيل سلعة عن سلعة للعرض (خلال شهر رمضان
الاعلام الغذائى وتوجيهاته
التصدير وكميته تقليل المعروض وجودته
(الاستيراد (المستورد وجودة وطريقة تغليفه
معادلة المعروض اقل من المطلوب وانفاق ثمارالمستثمرين للحفاظ على السعر
حالة المناخ تؤثرعلى المعروض خارج الثلاجات وعلى المزارع ومشاكلهاوعلى نقل الثمار
القوة الشرائية واتجاهها فى المواسم فى اتجاهات مختلفة مثل موسم دخول المدارس والاعياد ( شم لنسيم < فسيخ > العيد الكبير <لحمة> عيد صغير < كحك
جودة المنتج تفرض على المنتج الاتجاه الى التعليب
(مشاكل الطيور (انفلونزا الطيور ) مشاكل اللحم (الحمى القلعية

معوقات انتاج المشروم وتسويقه

حجم الخبرات
عدم وجود وعى كافى
موضع المزرعة المناسب بالنسبة للسوق
عدم وجود تقبل لادخاله ببرنامج الغذاء اليومى لحد كبير
مشاكل نقل المنتج بشكل عام
انخفاض مدة صلاحية المشروم الطازج
طرق التعبئة والتغليف المناسبة
جهود التسويق المتواضعة
درجات الحرارة اللازمة للانتاج وتكاليف تهيأتها
المواد الخام وتوفيرها
الأمراض التى تصيب المزارع خصوصا فى فصل الخريف والربيع

السوق المصرى فى عيش الغراب
الفنادق بجميع مستوياتها (القاهرة – الاسكندرية - شرم الشيخ – الساحل الشمالى – الاقصر – اسوان – العين السخنة ) وما الى ذلك
المطاعم
مطاعم البيتزا
(المطاعم المتخصصة (الصينى
المطاعم العائمة
القرى السياحية بالغردقة وراس سدر والساحل الشمالى وشرم الشيخ ودهب
مصر للطيران
شركات تموين السفن
شركات التصنيع الغذائى
( أ- شربة ، ب – مايونيز ، ج- وجبات نصف جاهزة )
بيوت خبرة التخسيس
سوبر ماركت
(الفكهانى فى مناطق( المعادى والزمالك
(منافذ توزيع الخضار والفاكهة (منافذ تابعة للوزارة ومنافذ تابعة للمجمعات الاستهلاكية
المنافذ المهتمة بعيش الغراب
(مركز البحوث الزراعية ، مدينة مبارك ، المركز القومى للبحوث ، مركز بحوث الصحراء)
(وزارة الزراعة (مدريات الزراعة بجميع محافظات الجمهورية
كليات الزراعة بجميع انحاء الجمهورية وكليات العلوم
(معارض شباب الخريجين (سوق القاهرة الدولى
موردين الخضار والفاكهة للقرى السياحية
شركات عربات النوم
شركة اهف
شركة بست
مركز عامر للاستيراد والتصدير
شركة فنجاى للانتاج والتسويق
شركة سونا للانتاج الزراعى
شركة النصر لتجفيف المحاصيل الزراعية
شركة كاتو اروماتيك للتصنيع الغذائى
شركة الاهرام للاغذية
شركة الشافعى اخوان
سلسلة الاهرام ماركت
شركة اوشا
هايبر وان
شركة فاين فودز
سلسلة رجب العطار
سلسلة ايدج ماركت
سلسلة سوبر ماركت كارفور
سلسلة سوبر ماركت مترو
سلسلة اولاد رجب
سلسلة خضر العطار
سلسلة عطارين يتعاملون فى التداوى بالاعشاب
سلسلة الهوارى ماركت
سلسلة اسواق الحبايب
شركة امريكانا
مزارع طنطا
السفارات والقنصليات
الحفلات الخاصة
المؤسسة الدولية بالاسكندرية
الكنائس والاديرة
مزارع الطاروطى بالشرقية
الجمعية التعاونية لانتاج عيش الغراب بطنطا
الجمعية المصرية لمنتجى عيش الغراب والكمأة
شركة الوادى لتصدير الحاصلات
نوادى وفنادق القوات المسلحة
مطاعم نقابات
مطاعم النوادى
مصممى وجبات الحفلات الخاصة
مصممى مصانع البيتزا النصف جاهزة
مصانع المايونيز
مصانع الكاتشب
مستشفيات الاطفال
مستشفيات النقاهة
المستشفيات الخاصة الفندقية
مراكز العلاج الطبيعى والتخسيس
طرق حفظ عيش الغراب
نظرا لاحتواء ثمار عيش الغراب على حوالى 90% من وزنها ماء لذلك فهى سريعة التلف ومدة تداولها قصيرة فى الجو العادى ولذلك يمكن إطالة مدة تداولها عن طريق حفظها بأحد الطرق التالية

الحفظ بالتبريد

يمكن حفظ ثمار عيش الغراب فى الثلاجة العادية على أى رف من رفوفها على درجة حرارة من 2_5 م فى عبواتها الفوم ذات الوزن ربع كجم ومدة الحفظ تكون من 5_7 أيام ، وتعتبر هذه الطريقة الوحيدة لحفظ عيش الغراب بصورة طازجة ، حيث تؤدى عملية التبريد للحد من نشاط الميكروبات المسببة للتلف وكذلك نشاط الإنزيمات والتفاعلات الحيوية

الحفظ بالتجميد

يلجأ البعض إلى تجميد ثمار عيش الغراب عندما تزداد الكمية لديه عن الإستهلاك وفى هذه الحالة يتم وضع ثمار عيش الغراب النظيفة فى ماء مغلى به قليل من الملح وعصير الليمون لمدة دقيقتين (سلق) والغرض من ذلك القضاء على الميكروبات وإيقاف عمل الإنزيمات ثم ترفع الثمار وتبرد وتقطع إلى شرائح وتوضع فى أكياس بلاستيك ذات أوزان مختلفة على حسب الإحتياجات إليها ثم تجمد على درجة الحرارة -18م أو فى الفريزر ، وكلما كانت فترة التجميد للوصول إلى هذه الدرجة سريعة كلما إحتفظنا بالقيمة والشكل واللون للثمار، وفى هذه الحالة يمكن أن يحفظ عيش الغراب لحوالى 6 شهور فى التجميد ، إلا أنه يعاب على هذه الطريقة حدوث تحلل لانسجة ثمار عيش الغراب عندما يحدث لها تسييح نظرا للمحتوى المائى العالى للثمار ، وللتغلب على ذلك فإنه يتم إجراء عملية تحمير جزئى لثمار عيش الغراب فى كمية من الزيت أو الزبد مع إضافة قليل من الملح والفلفل حتى يحدث جفاف نسبى للرطوبة ثم تعبأ الثمار بعد ذلك فى أكياس بلاستيك وتوضع فى الفريزر

الحفظ بالتجفيف

يتم تجفيف ثمار عيش الغراب عادة عن طريق فرد قطعة من القماش النظيف على الارض أو تعليقها من أطرافها وتوضع عليها الثمار فى طبقة واحدة وتعرض للشمس لفترة كافية حوالى يومين وعادة يتم تقطيع الثمار الكبيرة إلى شرائح حتى تجف بسرعة ويجب أن تجفف الثمار الجيدة فقط وتستبعد الثمار التالفة أو المبللة لأنها سوف تتلون باللون البنى عند تجفيفها وتصبح غير صالحة للتسويق ويراعى إتخاذ الإحتياطات اللازمة لحماية ثمار عيش الغراب من الاتربة والحشرات والطيور خلال تعريضها للتجفيف وكذلك من سقوط الأمطار أو الندى فى الصباح الباكر عن طريق وضع شاش عليها ثم تجمع الثمار المجففة وتعبأ فى أكياس ورقية وتخزن فى مكان جاف بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة والرطوبة العالية ، ويجب حماية هذه الثمار من التسوس الذى ينتج عادة نتيجة للتخزين السيئ وإرتفاع الرطوبة حيث تهاجم حشرات السوس الثمار نصف الجافة وتحدث بها ثقوب واضحة
ويمكن تجفيف ثمار عيش الغراب فى فرن تجفيف دافئ على درجة من 55_ 60م حيث يستخدم الهواء الساخن فى تجفيف الثمار وتكون مدة التجفيف فى الفرن من 6_8 ساعات وتصلح هذه الطريقة للتجفيف السريع للثمار كما أن الثمار الناتجة عن هذه الطريقة تكون ذات محتوى رطوبى قليل وصالحة للتخزين والتسويق لفترة طويلة
وهناك وحدات حديثة لتجفيف ثمار عيش الغراب وخاصة الأصناف الطبية حيث يستخدم التفريغ مع درجة حرارة عالية تصل إلى 105 م لمدة من 10_12 ساعة حيث إن عملية التفريغ تمنع تأثير الأكسجين على المركبات الفعالة بالإضافة إلى أن الحرارة تمنع تأثير الإنزيمات المحللة وتوقف نشاطها وتقتل الميكروبات وهذه الطريقة تحافظ على شكل الثمار وأيضا خواصها الطبيعية وسرعة استرجاعها حيث تعود إلى الشكل الاصلى فى وقت قصير من إضافة الماء إليها
وتتميز ثمار عيش الغراب المجففة بطعمها الممتاز ونكهتها القوية المميزة لذلك فهى تستخدم كمادة محسنة للطعم والرائحة لعديد من الاطعمة مثل الكفتة وكباب الحلة والسجق واللحم المعصج ولحم الهامبورجر والكبد وسوتيه الخضروات ويضاف مسحوق عيش الغراب المجفف أيضا إلى عديد من السلطات مثل سلطة البابا غنوج وسلطة الطماطم والطحينة والزبادى والمايونيز والكاتشب
ويعمل إضافة جرامات من مسحوق ثمار عيش الغراب المجففة إلى الأطعمة النباتية التى يتم طهيها بدون لحم إلىتغطية احتياجات الجسم من البروتين الكامل خاصة عند تجهيز هذه الأطعمة للأطفال وكبار السن والحوامل والناقهين

ويعتبر مسحوق هذه الثمار مصدرا هاما ومركزا لعديد من الاملاح المعدنية التى تنشط الدورة الدموية وتقاوم المجهود الذهنى والجسدى وكذلك يعتبر مسحوق عيش الغراب الجاف مصدرا ممتازا للفيتامينات مثل فيتامين D , C , B وأيضا بعض الإنزيمات التى تساعد على الهضم

الحفظ بالتعليب

يعتبر الحفظ بالتعليب أفضل وأحسن طرق الحفظ والتداول وخاصة لثمار عيش الغراب ، لذلك يجب الإختيار الجيد للثمار ثم يتم سلقها فى ماء مغلى به قليل من الملح وعصير الليمون لمدة دقيقتين ثم تبرد الثمار وتقطع إلى شرائح وتعبأ فى علب صفيح ويضاف إليها محلول ملحى (2% ملح طعام + 0.2% حمض ستريك ) ويتم إجراء عملية القفل والتعقيم على درجة حرارة 121 م لمدة 30_ 45 دقيقة ثم تبرد الصفائح وتخزن فى أماكن جافة ، وهنا تصل مدة الصلاحية إلى سنتين
أما فى المنزل فيمكن تعبئة الثمار بعد سلقها فى برطمانات زجاجية ويضاف إليها المحلول السابق تجهيزه ساخنا مع إضافة 0.1% بنزوات صوديوم والبسترة فى حمام مائى على درجة الغليان لمدة ساعة ثم يتم إخراج البرطمانات وتبرد مقلوبة وتخزن فى مكان جاف وهنا تكون مدة الصلاحية من (6_12)شهرا

الحفظ بالتخليل

تعتبر إحدى طرق الحفظ وخاصة للسيقان فقط أو السيقان مع الثمار وهنا يستخدم كنوع من أنواع المخللات ويتم التخليل عن طريق سلق ثمار أو سيقان عيش الغراب فى ماء مغلى مضاف إليه قليل من الملح وعصير الليمون ثم تقطع إلى شرائح وتعبأ فى برطمانات أو أكياس بلاستيك فى أوزان مختلفة ثم يضاف إليها محلول ملحى (8_10%كلوريد صوديوم + 0.2% حامض ستريك) مع قليل من الخل والتوابل وتقفل العبوات وتخزن فى أماكن جافة وأيضا يمكن إجراء عملية تخليل لعيش الغراب مع إضافة بعض أنواع الليمون والفلفل والجزر والخيار وتكون مدة الصلاحية حوالى 3_6 شهور
دراسة جدوى الاجاريكس

الكيس الأجاريكس المزروع وزنه 20 كجم (( كومبست + طبقة الغطاء)) وسعرة 20 جنيه
الكيس يوضع فى ربع متر أى أن كل متر يأخذ 4 أكياس
الإنتاج المتوقع من الكيس من واحد إلى اثنين ونصف كجم
كيلو الإنتاج يباع من 20 إلى 25 جنيه للكيلو أى أن الكيس يصنع إجمالى دخل من 30 إلى 60 جنيه للكيس الواحد بصافى ربح من 10 إلى 40 جنيه فى الدورة (( فى الربع متر
ملحوظة
يمكن زراعة الأكياس على الأرض مباشرة لكل متر 4 أكياس
أى أن :
غرفة 3× 4 = 12 متر تأخذ 4 × 12 = 48كيس
ويمكن تكثيف هذه الزراعة عن طريق وضع الأكياس على رفوف
لو 4 أرفف تأخذ 4 أضعاف المتر أرضى
بعض الناس قاموا بهذا المشروع وحقق نتائج طيبة ومحصول جيد ثم بدأ العد التنازلي في الإنتاج وعند السؤال عن السبب قيل لهم أن مكان المشروع في الأول كان مكان بكر ونقي ومع الإستمرار في الزراعة في نفس الغرف تظهر حشرات صغيرة لا تري بالعين تؤثر علي الإنتاج ومقاومتها سيكلف الكثير ويجعل المشروع غير إقتصادي .


الإنتاج بدأ فى العد التنازلى بعد فترة لأنهم على ما أعتقد أنهم أهتموا بنظافة و تعقيم المكان فى البداية فقط أى عند بدء المشروع فقط.
فمن العوامل الضرورية فى زراعة عيش الغراب توافر النظافة و التعقيم المستمر للمكان حتى لا يكلفهم مبالغ كبيرة بعد ذلك كما حدث



أصبح إنتاج عيش الغراب (Mushroom المشروم) من المشروعات الصغيرة الأكثر ربحية والأقل تكلفة في العالم العربي، خاصة أنه يناسب ذوي المدخرات الصغيرة، كما يمكن تنفيذه في إحدى الحجرات بالمنزل.
وقد تزايد الطلب على منتج المشروم في أسواق الدول العربية بعد أن أطلق عليه البعض مصطلح "لحم الفقراء"؛ نظرا لانخفاض أسعاره واحتوائه على نفس المكونات البروتينية للحوم.
ويمكن تحويل المشروم لغذاء شعبي في المنطقة العربية بمزيد من التوعية بمميزاته العديدة وفوائده الغذائية المتنوعة، بما يؤمن لمنتجيه سوقا كبيرة، فما هو عيش الغراب وتاريخه؟ وكيف يتم إنتاجه وزراعته؟ والجدوى الاقتصادية له كمشروع يمكن أن يقبل عليه الشباب من ذوي المدخرات البسيطة، وماذا عن الناجحين والفاشلين في هذا المشروع؟.







ثمرة المشروم



هو فطر، وعادة ما يوضع في مملكة منفصلة عن النبات والحيوان، فهو لا يحتوي على الكلوروفيل الذي يستخدمه النبات في طعامه من خلال عملية التمثيل الغذائي، ولكنه يعتبر من المترممات التي تعيش على تحلل الكائنات الميتة.
ويتكون عيش الغراب من جسم يسمى بـالميسيليوم، وتحتوي ثمرته على بذور تسمى حويصلات، كما أن جسمه يخزن المواد والمركبات الغذائية لإنتاج ثمرة عش الغراب حينما تكون الظروف مناسبة. كما أنه يتنفس كالإنسان ولكنه بلا رئتين.. فهو يقوم بعملية تبادل الغازات مع الهواء الخارجي.. وهو يغرق كما يغرق الإنسان إذا غطس تحت الماء، حيث لا يستطيع استبدال الأكسجين وتنمو البكتيريا اللاهوائية، وهو كغالبية الكائنات الحية، ينمو في بيئة دافئة.. فالماء القليل أو الرطوبة العالية قد يتسببان في قتله.
وحول قيمته الغذائية يقول الدكتور رضا سكر الخبير بمركز تكنولوجيا الغذاء المصري: إن قيمة المشروم الغذائية عديدة ومتنوعة، ويكفي أنه يحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها جسم الإنسان وهي موجودة بشكل طبيعي بجانب الفيتامينات B,C,d.
وقد كان يصنف المشروم من الأطعمة الفاخرة، لكن نتيجة لارتفاع أسعار اللحوم بدأ يندرج ضمن وجبات الطبقات الفقيرة وكضيف دائم وبديل للبروتين الحيواني المفقود، كما يحتوي على جميع الأملاح المعدنية والبوتاسيوم والفوسفور والماغنسيوم والحديد بالإضافة إلى بعض الفيتامينات المهمة والأحماض، مثل الفوليك، كما أن نسبة البروتين به نحو 3,5% وهو طازج وترتفع النسبة إلى 35% للجاف ويتميز بخلوه من الكوليسترول، كما أثبتت أبحاث علمية حديثة أنه مضاد للسرطان.
ويضم المشروم آلاف الأنواع منها عشرات الأنواع السامة ومئات مستخدمة كغذاء راقٍ للإنسان، ومن أهم أنواعه المستخدمة كغذاء منها عيش الغراب العادي أو البوتون، عيش الغراب الشيتاكي أو الصيني، عيش الغراب المحاري، فطر البادي البري، النيبيولاريس، فطر العسل، هريسيوم إيريناسيوس، تريكولوما ما تسوتاكي.
أما أشهر الأنواع السامة فتقدر بالعشرات، ولا توجد طريقة نظرية لمعرفة السام من غير السام إلا بالتحليل الكيميائي، والاعتماد على الشكل فقط غير كافٍ لمعرفته، وتوجد هذه الأنواع تحت عائلة، ومنها قلنسوة الموت عيش الغراب الأحمق، عيش الغراب الخجول، عيش الغراب الذبابي. (لمزيد من التفاصيل حول هذه الأنواع والقيمة الغذائية: انظر: عيش الغراب السام... رياضة قومية!، وكذلك: عيش الغراب.. سلاح سري للاغتيالات

ثانيا- مستلزمات وشروط الزراعة:

لا بد من توفر مستلزمات أساسية حتى تبدأ مشروع المشروم وأبرزها:
1- تجهيز البيئة: وهي التربة الأساسية التي يزرع فيها المشروم، ويتم تجهيز البيئة من تبن القمح الخشن، أو قش الأرز، أو حطب القطن أو مخلف نباتي أو حقلي آخر. ثم يضاف 5% ردة +5% جبس زراعي، تعبأ بعد ذلك في أكياس من البلاستك المجدول، ثم توضع في براميل ماء للنقع لمدة 3 ساعات، ثم تسخن البراميل حتى 2 ساعة غليان.
بعد ذلك ترفع العبوات وتترك حتى تبرد درجة حرارتها، وتصفى نسبة كبيرة من الماء الزائد ويمكن تركها حوالي 6 ساعات قبل الزراعة وحتى 48 ساعة. (وهذه البيئة أو تربة المشروم قد يمكنك شرائها جاهزة من الهيئات الزراعية في الدول العربية أو الشركات التي تعمل في المشروم وهي كثيرة في المنطقة العربية..).
2- التقاوي، لا بد من شراء البذور من أماكن معتمدة (وزارات الزراعة غالبا أو شركات ذات ثقة) حتى تكون صالحة للزراعة.
3- توفير المكان المناسب فإما حجرة أو بدروم مبني، صوبة... وكذلك ترمومتر لقياس درجة الحرارة.
ويتميز المشروم عن غيره من المشروعات بسهولة زراعته بحيث يمكن لأي شخص تنفيذها بنجاح إذا التزم بعدد من الخطوات الأساسية يذكرها لنا المهندس حسام إبراهيم من مركز البحوث التابع لوزارة الزراعة المصرية وأهمها:
1- يجب مراعاة النظافة التامة لموقع الإنتاج، سواء كان ذلك حجرة أو جراجا أو مخزنا أو صوبة أو بدروما، كما يجب أن تكون النوافذ عليها سلك ضيق لعدم دخول الحشرات، وأن تكون الحوائط خالية من الشقوق والفتحات التي قد تحتوي على الحشرات والجراثيم، ويجب أيضا تطهير الموقع قبل الزراعة باستخدام المطهرات، مثل الفنيك أو السافلون.
2- درجة الحرارة، تختلف باختلاف نوع عيش الغراب المستخدم فمثلا في نوع الأجاريكس يجب أن تتراوح ما بين 18-22، وألا تزيد عن 25، أما نوع عيش الغراب البلورتس فتتراوح ما بين 18-28، وهناك النوع الصيني الذي يحتاج إلى درجات حرارة من 30 إلى 34.
3- لا تزيد نسبة الرطوبة فيه على 85 % لجميع أنواع عيش الغراب، ولا يتعرض لأشعة الشمس المباشرة حتى لا تضعف الثمار. وعند الزراعة في صوب بلاستيك معرضة للشمس، فيجب تغطيتها بشبك تظليل.

ثالثا- طرق إنتاج المشروم

هناك طرق عديدة لزراعة المشروم منها:




طريقة الزراعة داخل إسطونة بلاستيك النوع (المحاري



1- طريقة الأكياس البلاستيك، وهي أسهل وأرخص الطرق، وفيها يتم وضع الأكياس على أرضية خشبية (رفوف، مقاعد...) يفتح الكيس ويوضع فيه طبقة من البيئة الجاهزة، ويتم رص فوقها التقاوي، وتوضع بعد ذلك طبقة أخرى من البيئة حوالي 10 سم، ثم ترش فوقها تقاوٍ ثم توضع طبقة أخرى من البيئة حوالي 5 سم.
بعد ذلك نغلق الكيس جيدا ونتركه لمدة أسبوعين إلى 3 أسابيع حتى ظهور النموات البيضاء (الميليسوم) بعد ذلك نفتح الكيس من أعلى ونتركه أسبوعا، ثم نشقق الكيس من الجوانب لخروج بعض النموات منها. وتستمر في عمليات الخدمة والرطوبة، ويتم الحصول على 3 قطفات في الدورة الواحدة.
2- طريقة الزارعة في الشبك البلاستيك، وذلك بوضع الشبكة (طولها 80 سم) داخل الكيس وتعبأ مثل الأكياس البلاستيك، ثم نغلق عليها وهي داخل الكيس، وبعد فترة التحضين (2-3) أسابيع يمكن إخراج الشبك، وتعليقها في أي مكان ذي رطوبة نسبية عالية وترش يوميا برذاذ بسيط من الماء.




طريقة الزراعة في شبك بلاستيك (فطر البلوروت)



3-الزارعة في أسطوانات، وهي أفضل الطرق وأشهرها في الدول العربية لكونها أقل تكلفة وأقل حيزا في المكان والأسطوانة طولها 1.5 متر وقطرها 30 سم، وتحتاج إلى 35 كجم بيئة + 1 كجم تقاوٍ، وتنتج حوالي 5 كجم ثمار في الدورة (10 أسابيع)، ويمكن استخدمها في المنازل والحجرات المتوسطة. ويتم تجهيز الأسطوانة مع وجود الغطاء البلاستيك عليها ثم تعبأ بمخلوط البيئة والتقاوي الذي يجهز عن طريق وضع البيئة علي مشمع نظيف على الأرضية ثم خلطها بالتقاوي، وتُعبأ في الأسطوانة بعد ذلك، مثل تعبئة الأعمدة الخرسانية، ويراعى رج الأسطوانة أكثر من مرة أثناء الزراعة حتى لا تكون هناك فجوات هوائية كثيرة ثم يربط الغطاء البلاستيك من أعلى بعد تمام الملء، بعد ذلك ترص الأسطوانات في صفوف. ويجب أن يكون بين كل أسطوانة وأخرى 50 سم من جميع الجهات مع محاولة تثبيتها راسيا من خلال الأسلاك والمواسير في الحوائط. وهناك طرق أخرى عديدة في الزراعة مثل الزراعة على الرفوف وفي الصناديق البلاستيك.
ويتم خروج الثمار بعد حوالي 3 أسابيع وتدخل في دور النضج في الأسبوع الرابع، حيث يمكن قطفها، ثم تقطف مرة أخرى بعد أسبوعين من القطفة الأولى ثم قطفة ثالثة بعد أسبوعين من القطفة الثانية أيضا، وذلك إلى أن يتم التأكد من انتهاء المحصول تماما.

رابعا- الحفظ والتعبئة

يعتبر المشروم من الزراعات سريعة التلف؛ لذا لا يمكن تسويق معظم المنتج طازجا، ومن هنا كان لا بد من البحث عن طرق عديدة لإطالة فترة الحفاظ عليه لحين استخدامه ومن أهم طرق حفظه:
1- التبريد:
يمكن حفظه لمدة 5-10 أيام في الثلاجة العادية على درجة 2-5 في كيس ورقي بني اللون.
2- التجميد:
يوضع في كيس نايلون مهوى، ويستمر لعدة أسابيع، ويمكن حفظه بهذه الطريقة لفترة أطول؛ وذلك بعد سلقه ووضع الليمون والملح عليه لحفظ اللون كما يمكن تجميده لنفس الفترة مطبوخا.
3- التجفيف:
نفس طريقة حفظ البامية حيث يعلق في حبال بعد تقطيعه شرائح، ويوضع في الشمس لمدة أسبوع حتى يجف تماما، ثم يعبأ بأكياس ورق محكمة في مكان جاف. كما أن هناك طريقة التجفيف في الأفران، حيث يوضع الإنتاج داخل أفران مخصصة لذلك تحت درجة حرارة 45 درجة لمدة 48 ساعة.
وتلجأ إلى هذه الطريقة الشركات الكبرى ومشاريع الإنتاج الضخم؛ وبذلك يمكن حفظه بهذه الطريقة لمدة تزيد على 6 أشهر كاملة بدون أن يتلف أو تفسد قيمته الغذائية فضلا عن أن سعر الكيلو يتضاعف عشر مرات لسعر الطازج؛ لأن كل 10 كيلو طازج تصبح بعد التجفيف كيلو واحد فقط، وهذه الطريقة تساعد على التصدير أو الاستفادة من المنتج الذي فشل صاحب المشروع في تسويقه طازجا. وإن كان المجفف ليس بكفاءة الطازج ويستخدم في الشربة والقلي والطبخ.
4- التخليل:
يغسل ويسلق بماء مغلي لمدة 15 دقيقة، ثم يوضع سريعا بماء بارد وينقل لعلب أو برطمانات ذات فوهة واسعة، ويصب عليه محلول ملح مع قليل من الخل وفيتامين C وتغلق الزجاجات، وتعقم على بخار ماء لمدة ساعة ثم تبرد.
5- التعليب:
أحسن وسيلة للحفظ والأكثر تداولا؛ لذلك يتم غسل واختيار الثمار الجيدة قبل سلقها في ماء مغلي لمدة دقيقتين، ثم يبرد ويعبأ في برطمانات زجاجية، ويصب عليه المحلول الملحي، ويتم التسخين الابتدائي بالبخار أو الماء المغلي، ثم يقفل بإحكام ويتم التعقيم لمدة ساعة كاملة، وتبرد البرطمانات ببطء ويحفظ هكذا لمدة 6 أشهر.

خامسا: الجدوى الاقتصادية

يعتبر مشروع عيش الغراب من المشاريع المغرية بالاستثمار الصغير لما يحققه من أرباح عالية بأقل التكاليف، كما يمكن إقامته في حجرة صغيرة بالمنزل وبدروم أو مخزن بشرط توافر النظافة التامة والرطوبة المناسبة والبعد عن أشعة الشمس المباشرة، حيث إن المتر المربع يسع لأسطوانتين.
وهذه دراسة جدوى رصدتها إحدى الشركات العاملة في مصر لـ 50 أسطوانة لعيش الغراب:
1- التكاليف:
- الأسطوانة كاملة تشمل (أسطوانة - بيئة معقمة - تقاوٍ) بقيمة 25 ج (الدولار= 6.18 رسميا).
- 50 أسطوانة &#215; 25 ج = 1250 ج.
- أدوات للزراعة (ترمومتر لقياس درجة الحرارة - هيدروميتر - كمامات - قفازات معقمة) بقيمة 80 ج.
إجمالي التكاليف 1250 + 80 = 1330 ج.
2- الإيرادات:
- الإنتاج المتوقع من 4: 6 ك للأسطوانة الواحدة للدورة.
- سعر الكيلو 6 ج إذا تم بيعه لتاجر التجزئة أو لمؤسسة تتولى تسويقه.
- مدة الدورة الواحدة 76 يوم بمعدل 4 دورات في العام.
- الأسطوانة صالحة للزراعة لمدة 6 سنوات.
- بفرض أن الأسطوانة الواحدة تعطي 5 ك في الدورة الواحدة بسعر 6 ج للكيلو.
إجمالي الإيرادات = 50 أسطوانة &#215; 5 ك &#215; 6 ج = 1500 ج.
3- الأرباح:
متوسط صافي ربح الدورة الأولى = 1500 - 1330
(تكاليف ثابتة - متغيرة ) = 170 ج.
متوسط صافي الربح للدورات الثانية، الثالثة، الرابعة = 1500 - 750
(تكاليف متغيرة) (بيئة - تقاوٍ) = 750 &#215; 3 دورات = 2250ج.
إجمالي الأرباح = 170 + 2250 = 2420ج (متوسط صافي الربح)
بمعدل 605 ج متوسط صافي الربح في الدورة الواحدة.
وهذا مجرد نموذج لكيفية حساب الجدوى الاقتصادي لإنتاج المشروع، وهي قابلة للاختلاف من بلد إلى آخر بحسب مدخرات المنتج، وأسعار أدوات الزراعة والتقاوي وثمن البيئة المجهزة.

سادسا: طريقة التسويق

في أي مشروع صغير ننصح بأن يبدأ هذا المشروع من النهاية ثم الرجوع للخلف؛ بمعنى أن على المبتدئ الذي يريد دخول حلبة الإنتاج أن يبدأ بالتسويق أولا، وعندما يجيد تصريف المنتجات التي يأتيه بها التجار يبدأ بالرجوع للخلف؛ أي بإنتاج المشروم الذي لن يحتار في تسويقه عندئذ بما اكتسب من خبرة.
أو قد يبدأ بأن يحل محل التاجر الوسيط (تاجر الجملة) فيذهب إلى المنتجين ويشتري منهم المشروم جملة ويوزعه على محلات التجزئة. المهم أن يتقن تصريف المنتجات، حتى إذا أصبح منتِجًا فلن يحتار في التسويق ولن يُغلب ويبخس حقه اعتمادا على جهله بالتسويق.
وهناك أسلوب في التسويق يعتمد على التعاقد مسبقًا؛ فقد يتعاقد المنتج مع محلات السوبر ماركت أو الفنادق والمطاعم على توريد كميات معينة بمواصفات معينة في فترات معينة، ويرتب إنتاجه على هذا الأساس، ونحن ننصح بأن يجري هذا التعاقد أولا قبل البدء في المشروع، ويتم تلبية هذه المتطلبات من المنتجين الفعليين؛ أي أن الشخص يقوم في هذه الحالة بدور تاجر الجملة (متعهد التوريد)، وعندما يتبين له حالة السوق ومدى الأرباح الممكن جنْيُها وإمكانية تصريف المنتجات يقيم مشروعه الإنتاجي حسب قدرته على التصريف التي اكتسبها من عمله كتاجر جملة.

سابعا: تجارب ناجحة وفاشلة

قبل ثلاثة أعوام، قررت الشابة المصرية وسام محمد -23 سنة- أن تدرس سوق بلدها جيدا قبل أن تدشن مشروع "المشروم أو عيش الغراب" بمفردها، ووجدت أن هناك طلبا متزايدا من المنشآت السياحية، فطافت على كل الفنادق، حيث استطاعت أن تتفق مع عدد منها على أن تورد لها عيش الغراب.
تقول وسام لشبكة "إسلام أون لاين.نت": إن المشروع يتوسع تدريجيا حتى أصبح يضم نحو 10 أفراد، ويتضاعف رأسماله الأساسي من 150 جنيها إلى 5 آلاف جنيه حاليا.
أما المهندس الزراعي الشاب إيهاب عيد -25 سنة- فيؤكد أن النجاح في مشروع إنتاج المشروم يتطلب من صاحبه الالتزام بعدة خطوات أهمها الجدية، والمثابرة، ومحاولة التعلم المستمر، واتباع الخطوات العلمية للتعامل مع هذا الفطر الدقيق.
ويقول إيهاب: "أنا خريج زراعة عين شمس 2001، ولم أكن أعلم عن زراعته شيئا سوى دورة حصلت عليها وأنا بالمرحلة الثانوية، حيث إن الدراسة الجامعية لا تتضمن الشيء الكافي عنه، وعند التخرج بدأت أفكر فيما يمكن عمله وجاءتني فكرة زراعة "المشروم".
ويضيف: عندما بدأت أزرعه واجهتني مشكلة التسويق الذي إما يكون للفنادق أو السوبر ماركت، حيث يتم تغليفه بطريقة لائقة، وبدأت عملية البحث والتسويق بمفردي حتى جمعت عددا كبيرا من السوبر ماركت وصل إلى 10، حيث أوفر لهم احتياجاتهم من المشروم بنظام الآجل أي أحصل على ثمنه ثم أسترد المرتجع.
والمشكلة أنني لم أتوقع الاستمرار؛ لذلك كانت الأزمة في توفير الإنتاج المطلوب لتغطية حاجة الزبائن، ثم بدأت البحث عن منتجِين عن طريق معارفي وأقاربي، وقمت بفتح مكتب للتسويق ومن حصيلة العمل السابق، ووفرت التجهيزات اللازمة، مثل أدوات التغليف والميزان بالإضافة مساعد يتولى متابعة العمل؛ وبذلك ضمنت وجود دخل يغطي الإيجار.
ويؤكد إيهاب أن السوق المصرية أصبحت تتسع تدريجيا لدرجة أنني لم أجد منتجا أسوقه في معظم الأحيان، وأحاول العودة مرة أخرى للإنتاج بنفسي، وأقنع بعض زملائي بهذا المشروع الإنتاجي.

محاولة فاشلة

أما عن الفشل يقول أحمد عبد الله -26 عاما-: بدأت متحمسا قبل عامين، وكنت وقتها أبحث عن عمل بعد تخرجي من كلية التجارة، وأقنعني أحد زملائي بإنتاج المشروم رصدت مبلغ 200 جنيه؛ وبالفعل أنتجت كمية كبيرة في المرة الأولى ووزعتها على أصدقائي وأقاربي مجانا على أمل أنهم سيدفعون الثمن في المرة الثانية، ولكن يبدو أنهم لم يقتنعوا بمشروعي ولم يتحمس أحد لتسديد ثمن الإنتاج.
ويضيف عبد الله: "كان علي أن أتولى بنفسي عملية التسويق، ولكن بالمصادفة معظم من عرضت عليهم المنتج من أصحاب السوبر ماركت قابلوا عرضي بفتور، وكانوا متشككين في أن يجدوا الزبائن".
ويتابع "تصادف في هذا التوقيت أن عرض علي أحد أقاربي العمل كمحاسب في إحدى المؤسسات الحكومية فكان طبيعيا أن أترك المشروم وأفضل الوظيفة باعتبارها الأكثر استقرارا".

ورجال أعمال أيضا

أغرى الاستثمار في المشروم رجال أعمال في المنطقة العربية في إنتاجه، وأشهر هؤلاء صلاح الطاروطي عضو مجلس الشعب عن دائرة فاقوس بمحافظة الشرقية شمال مصر، حيث رصد مبلغا يزيد عن 5 ملايين جنيه
لإنتاج المشروم من النوع الأوربي بمواصفات عالية بهدف التصدير للأسواق الأوربية.
وهناك رجل أعمال مصري آخر يستعد لإنشاء مزرعة ضخمة في منطقة الصالحية في مصر بتكاليف تصل إلى 7 ملايين جنيه مستعينا بخبراء من أوربا الشرقية لإنتاج أنواع عديدة من المشروم.

تجنب الفشل


لكي تتجنب الفشل قد تكون الاستعانة بالمرشدين الزراعيين أمرا ضروريا، ويقول د. رضا سكر الخبير بمركز تكنولوجيا الغذاء المصري: إن المركز يعمل على توفير دورات تدريبية على الطبيعة بمقابل مادي بسيط، حيث يتم تزويد المتدرب بكل المعلومات الخاصة به من طرق وأساليب زراعته مرورا بأصنافه انتهاءً بأسعاره وطرق وأماكن تسويقه.
فيما يقول المهندس الزراعي أسامة حسن علي الخبير بمركز زراعة عيش الغراب التابع لوزارة الزراعة المصرية: إن المركز يعد أهم وأقدم وحدة بحثية في مصر تتولى إنتاج وتطوير سلالات المشروم في مصر، حيث بدأ العمل بها قبل حوالي 30 عاما، وأهم ما يميزها أنها وحدة بحثية غير هادفة للربح وهو المكان الوحيد الذي يوفر البذور من نوع "عيش غراب المحاري" الأكثر انتشارا في مصر؛ نظرا لسهولة زراعته ورخص أسعار بذوره وإنتاجه.
ويضيف المهندس أسامة قائلا: "نقوم بتسليم أي شاب يرغب في زراعته ملفا مجانيا بالمعلومات الأساسية، كما نرد على كافة الاستفسارات الهامة بشأن المشاكل التي تواجه أصحاب المشروعات، ونقدم لهم النصائح علي الطبيعة من خلال الحقول الاسترشادية التي نجري عليها تجارب تحسين السلالات". ويؤكد على أن يكون المنتج حصل على دورات علمية في طرق زراعته والتعرف على الأنواع المختلفة من عيش الغراب.


توجد تقاوى عيش الغراب فى محلات الأدوات الزراعية (المحلات الكبرى و المتخصصة فى الزراعة بصفة عامة) و هناك بعض المكاتب المتخصصة فى بيع عيش الغراب و لوازمه و يوجد أيضا فى وزرات الزراعة و كليات الزراعة و مراكز أبحاث الأغذية.
طرق زراعة فطر عيش الغراب المحاري


بعد توفير المكان المناسب للزراعة وشراء البيئة الجاهزة والتقاوي من الأماكن المعتمدة يمكن اختيار طريقة الزراعة المناسبة مثل :


طريقة الأكياس البلاستيك :
من أسهل الطرق وأرخصها ويمكن وضع الأكياس على أرضية خشب ( رفوف – ترابيزة ) يفتح الكيس ويوضع به طبقة من البيئة الجاهزة بارتفاع حوالي 10 سم ثم يرش فوقها التقاوي ثم توضع طبقة أخرى من البيئة حوالي 10 سم .
ثم ترش فوقها التقاوي ثم نضع طبقة أخرى من البيئة حوالي 5 سم
بعد ذلك نغلق الكيس جيدا ونتركه لمدة أسبوعين ثم نشقق الكيس من الجوانب لخروج بعض النموات منها ونستمر في عمليات الخدمة من رش وتهوية وضبط درجة الحرارة والرطوبة ويتم الحصول على 3 قطفات في الدورة الواحدة .
طريقة الزراعة في الشبك البلاستيك :
يمكن استخدام الشبك البلاستيك الذى يباع فيه الخضار مثل الطماطم والفلفل وذلك يوضع الشبكة طولها حوالي 80 سم داخل الكيس وتعبا مثل طريقة الأكياس البلاستيك وبعد فترة التحضين اللازمة
2 – 3 أسبوع تعلق الشبك في أي مكان معد يكون ذو رطوبة نسبية عالية وترش يوميا برذاذ من الماء .
طريقة الزراعة في اسطوانات :
تعتبر هذه الطريقة من أفضل الطرق التي يمكن استخدامها في المشاريع الكبيرة وذلك لكونها اقل تكلفة واقل حيزا في المكان
· ويوجد نوعان من الاسطوانات .
1 – اسطوانة طولها1.5 متر وقطرها 30 سم يمكن استخدامها في المنازل والحجرات بسهولة وتنتج حوالي 5 كجم من الثمار في الدورة .
2 – اسطوانة طولها 2 متر وقطرها 35 سم يمكن استخدامها في العنابر والبدرومات ويمكن إنتاج حوالي 7 - 8 كجم ثمار .
الزراعة:
تعبا الاسطوانة بمخلوط البيئة الجاهز والتقاوي ويجب رج الاسطوانة أكثر من مرة أثناء الزراعة حتى لا تكون هناك فجوات هوائية بعد ذلك يربط الغطاء البلاستيك من أعلى الاسطوانة بعد تمام الملأ .
بعد ذلك ترص الاسطوانات في صفوف بين كل اسطوانة وأخرى 50 سم مع محاولة تثبيتها راسيا من خلال بعض الأسلاك أو المواسير في الحوائط .
طريقة الزراعة على رفوف :
تستخدم هذه الطريقة في المزارع الكبيرة نوعا حيث تجهز الرفوف بعرض (1 متر ) وبطول العنبر ويستخدم في هذه الحالة عدد من الرفوف فوق بعضها 5 - 6 صفوف وترص البيئة على سطح الرف
(15 سم ) ثم ترش التقاوي بعد ذلك ويتم تغطيتها بالبلاستيك فوق الرف بطول وعرض الرف.
طريقة زراعة الصناديق البلاستيك :
ترص الصناديق البلاستيك فوق بعضها ( الوحدة 5 صناديق ) وترص البيئة على سطح الصندوق ( 10سم ) ثم ترش التقاوي فوقها وتغطى بطبقة اقل من البيئة ( 5 سم ) بعد ذلك يتم تغطية الصناديق كلها بكيس بلاستيك كبير حتى تصبح الصناديق في فتره تحضين لمدة 2- 3 أسابيع بعد ذلك يتم رفع الغطاء البلاستيك بعد ظهور الميسيليوم وترش الصناديق يوميا برذاذ بسيط من الماء حتى الأثمار .
ويمكن الحصول على أكثر من 3 قطفات بين كل قطفة والأخرى اسبوعين وتفضل طريقة الصناديق في المنازل والشقق والمطابخ لأنها لا تأخذ حيزا من المكان وسهل نقلها من مكان لمكان .
جمع المحصول:
يتم خروج النموات الثمرية بعد حوالي ثلاثة أسابيع وتدخل في دور النضج في الأسبوع الرابع حيث تقطف في هذا الطور من النضج وبعد ذلك يمكن اخذ قطفة ثانية بعد اسبوعين من القطفة الأولى
ثم قطفة ثالثة بعد اسبوعين من القطفة الثانية اى في خلال ( 6 ) أسابيع يمكن الحصول على ثلاث قطفات اقتصادية من بدء الإثمار .
كمية المحصول :
يقدر المحصول بحوالى 250 – 500 جم / صندوق أو بمعدل 6 كجم لكل 1 كجم تقاوي .
التعبئة :
يعبأ المشروم في عبوات مبطنة بالورق أو الفوم وتختلف سعة العبوة حسب الكمية .
رد مع اقتباس



الــــــزراعـــــــــة


المواد التي سنحتاجها

1- نشارة خشب أو أي وسط (سيلولوزي)
2- وعاء كبير الذي سيوضع فيه الماء الحار
3- كيس نفايات كبير
4- وعاء القمح الذي أصبح لونه أبيض
5- سكين أو معلقة
6- ماء ساخن حتى 180ْ ( لا يمكن استخدام الماء المقطر )
7- ورق قصدير – المينيوم
الطريقة
1- نضع نشارة الخشب بالوعاء
2- نضع الماء الساخن حتى تتبلل النشارة بشكل جيد


3- نغلفها بورق القصدير لساعة واحدة


4- ثم نضع النشارة المبللة في كيس النفايات ونجعل في هذا الكيس ثقوباً لنزيل الماء من النشارة نتركها نصف ساعة


5- ثم نمد النشارة على كيس كبير نظيف




6- نفتح وعاء القمح ونأخذ منه بالملعقة المعقمة المشيجة ونضيفه للنشارة نخلطه جيداً

7- ثم نعبئه بكيس سعة 2 ك أو أكبر حسب الرغبة ونحدث به ثقوب في مختلف الأماكن8- يمكن استعمال وعاء القمح مرات عديدة كذلك الوعاء المشيجة الاول


8- يمكن استعمال وعاء القمح مرات عديدة كذلك الوعاء المشيجة الاول

الآن سوف نطبق على الكيس ما يعرف بالصدمة

نأتي بسطل كبير نملئ أرضه بالثلج ونضع الكيس ونضع فوقه ثلج بحيث يكون مغمور بالثلج ويضاف إليه الماء البارد و يمكن أن يوضع بالبراد لزيادة برودته حتى 3 أيام ثم ضعه جانباً سامحاً له بتصريف الماء منه


مع المحافظة على بعض شروط المناخ
درجة الحرارة بين 25 – 35 درجة
درجة الرطوبة بين 80 – 90 بالمئة عن طريق الضباب (جهاز يؤمن لك الضباب)
كما يحتاج لضوء كضوء النهار الغائم


وستحصل على الفطر

ومن المدهش أنه يمكنك حصد المحصول خلال شهر واحد و في بعض الأنواع تحصده ثلاث مرات خلال شهر واحد
كما يمكنك بيع الوسط الذي زرعت فيه ( نشارة الخشب ) كتورب(الذي يزرع فيه نباتات الزينة) أو أن تهدوها لإخوانكم الذين يقومون بزراعة نبات الزينة



------------------------------------------------------------------------------------

ملا حظة : في الخطوات السابقة من المهم التعقيم بشكل أساسي في جميع المراحل .


تعقيم الجو : يتم بإشعال نار بقرب مكان التحضير على نفس الطاولة لمدة ربع ساعة على الأقل في مكان محصور ( غير معرض لتيار هواء ) أي كلما انحصر المكان زاد التعقيم


تعقيم الأدوات : بإستعمال النار - أو كحول بنسبة 95 % - أو بغليها لمدة نصف ساعة

تعقيم الأيدي : ارتداء قفازات أو بالكحول بنسبة 95 %

عيش الغراب .. بديل للدواجن
بدأت كلية العلوم جامعة القاهرة تحت رعاية الدكتور حمدي حسانين عميد الكلية الدورة التدريبية الخاصة بكيفية استزراع فطر عيش الغراب والتي تستمر ثلاثة أيام وتهدف الدورة كما تقول الدكتورة وفاء عامر الأستاذ بقسم النبات والمشرف العام على الدورة- إلى فتح أفاق جديدة لتنمية الدخل الاقتصادي للاسرة في الريف المصري خاصة في ظل تأثيرها بتوقف تربية الدواجن والطيور المنزلية التي كانت تمثل أهم مصادر دخلها الاقتصادي. المصدر: الأهرام الأحد 19 مارس 2006 السنة / 130 العدد / 43567

إنتاج عيش الغراب يعتبر عيش الغراب من الأغذية الغينة فى البروتين النباتى مما يساعد على سد الفجوة الناتجة من نقص البروتين الحيوانى والذى يؤدى الى امراض نقص وسوء التغذية . ونظرا لأهمية عيش الغراب والمتمثلة فى إحنوائه على كثير من العناصر الغذائية اللازمة لتغذية الإنسان وعلاج كثير من الأمراض المنتشرة هذه الأيام كالأنيميا والسكر وتصلب الشرايين والأورام وبالتالى يعتبر غذاء ذو صفات خاصة. ونظرا لسهولة زراعته على كثير من المخلفات الصناعية والزراعية التى تمثل ثلثى الإنتاج الزراعى , فقد انتشرت زراعته فى جمهورية مصر العربية من منتصف الثمانينات. إنتاج عيش الغراب المحارى
المخلفات الزراعية

تحضير وإعداد المخلفات الزراعية

تقاوى عيش الغراب

النمو الفطرى على المخلفات الزراعية

دورة عيش الغراب من 9/9 الى 11/9
بجامعة القاهره
بدأت فعاليات الدوره بافتتاح ا.د حمدى حسانين عميد كليه العلوم و ا.د يسرى صالح رئيس مجلس قسم النبات للدوره
ووجدنا اقبال جماهيرى غير عادى أبدى دهشه إدارة الكليه
وكان من المحاضرين للدوره
ا.د. تهانى عبد الرحمن وكيلة الكليه ورئيسة قسم الفطريات
د. طارق عبد الموجود استاذ الميكروبيولوجى والفطريات
ا.د. ثناء فؤاد استاذ مساعد ورئيس قسم المخلفات الزراعيه
المهندس الزراعى نبيل فتح الله استشارى كلية العلوم

وفى ثانى يوم ذهبالمتدربون الى المزرعه
وشاهدواعمليه زراعه عيش الغراب عمليا
وفى ثالث يوم
تم بحمد الله ختام الدوره وتسليم الشهادات
وتم مناقشه دراسة الجدوى للمشروع

وبنهاية الدوره سنبدأ العمل المثمر الجاد المتعاون
ونتمنى للجميع التوفيق



وبمناسبة النجاح الكبير لهذه الدوره
قدمنا لكم العديد من المفاجأت

1.حيث تم عمل خصم 25 % على جميع مستلزمات الزراعه

2.ينظم المهندس نبيل استشارى كلية علوم دورة مجانيه كل خميس


ادخل على هذا الرابط لمشاهدة المحاضره


http://www.rogepost.com/dn/8a0j/Presentation1.ppt

ثم اضغط download
025726989
025695466
0106016306

أهم المشاكل والمعوقات التي تواجه من يقبل علي زراعة عيش الغراب

أولا:ـ معوقات تم حلها بواسطة جمعية منتجي عيش الغراب

1ـ نقص الخبرة والتسرع في اتخاذ القرار لدي معظم الشباب:ـ
بعض الأفراد استغلت حب المكسب السريع وعدم خبرة المقبل علي المشروع وتم فتح شركات وهمية تحت شعار ازرع واكسب وحقق أرباح 200% وذلك ليبيعوا تقاوي غير موثوق بها وبيئة عضوية معقمة مرتفعة الثمن مع إنها عبارة عن قش الأرز ويشتري في نهاية الدورة ثمار عيش الغراب وهذا إذا نجح المشروع أصلا وذلك فإننا ننصح السادة القراء بعدم الإقبال علي أي مشروع إلا بعد دراسته جيدا من عدة مصادر وزيارة المزارع الناجحة . وعلي سبيل المثال فالشركات الوهمية تدعي أن متوسط إنتاج كيلو التقاوي 7 كيلو ثمار عيش الغراب ولكن الحقيقة أثبتت أن متوسط إنتاج الكيلو من التقاوي 5 كيلو ثمار لذلك فإن دراسة الجدوي التي تقدمها تلك الشركات تكون غير صحيحة لأنه لا يتم تقدير متوسط الإنتاج الفعلي ولا يتم حساب عمل الفرد نفسه ولا المكان ولا الفرصة البديلة بل يتم تقدير التقاوي والبيئة فقط.
وتم حل تلك المشكلة عن طريق جمعية منتجي عيش الغراب وذلك بتوفير التدريب المجاني لأي شخص يريد أن يزرع عيش الغراب وحساب دراسة الجدوى الصحيحة دون تهويل في المكسب أو تهوين في التكاليف مما يجعل الذي يقدم علي عيش الغراب يدرك فنيات الزراعة وكذلك الأرباح الحقيقية للمشروع دون أي خداع.

2ـ معظم المنتجين ليس لديهم مهارات تسويقية:
وتم حل تلك المشكلة بالتنسيق بين المنتجين حتي لا تتم الزراعة في وقت واحد فيغزر الإنتاج في نفس الوقت وبالتالي يحدث كساد للمنتج وبدأت الجمعية باستلام المنتج والتعبئة والتغليف وتسويقة داخل مدينة الزقازيق في محلات السوبر ماركت ويتم ذلك إما عن طريق الجمعية أو عن طريق أحد المنتجين الكبار الذي يتقن عملية التسويق.

ثانيا: مشكلات لم يتم حلها

1ـ لا يوجد وعي غذائي لدي معظم المجتمع المصري وفئات قليلة جدا هم الذين يفضلون ويدركون الأهمية الطبية للمنتج

2ـ موسمية استهلاك عيش الغراب :
يعد استهلاك عيس الغراب موسميا بالدرجة الأولى حيث أنه يلقي إقبالا كبيرا في موسم صيام الأخوة المسيحيين وبعد عيد الربيع نجد أنه قد حدث توقف تام لعمليات البيع والاستهلاك فهل يتخيل أحد أن مدينة عدد سكانها أكثر من 3 مليون نسمة لا تستوعب في اليوم الواحد 50 كجم ثمار عيش الغراب. فكيف يدخل السوق منتجين جدد.

3ـ قصر فترة صلاحية عيش الغراب الطازج فهي يوم واحد خارج الثلاجة و5 ايام داخل الثلاجة يؤدي ذلك إلي حدوث خسائر كبيرة لدي المنتجين إذا لم يتم بيع عيش الغراب في المدة.

4ـ إصابة معظم المنتجين بحساسية علي الصدر وسعال شديد وذلك بسبب خروج جراثيم الفطر أثناء نضج الثمار.
5ـ التسويق الخارجي : معظم تجار عيش الغراب يستغلون المنتجين فمثلا يتم الإتفاق علي توريد 100كجم إلي القاهرة بسعر 7جنيه للكيلو وبعد توريد الكمية يتم حساب الكيلو علي 5جنيهات.

6ـ في حالة تجفيف عيش الغراب يصبح 8كجم ثمار طازجة 1كجم ثمار جافه وبالتالي تكون مرتفعة الثمن والمشكلة انه لا يوجد طلب عليها ما دامت الثمار الطازجة متوفرة.
لذي نرجو من السادة المسئولين محاولة مساعدة منتجي عيش الغراب لا معظمهم لا يستطيعون تحمل هذه الخسائر الكبيرة وهم في بداية الطريق الأمر الذي أدي إلي إقلاع بعض المنتجين عن الإنتاج وباقي المنتجين علي مفترق الطرق.

أهم المقترحات التي تعمل علي تذليل الصعوبات أمام المنتجين

الدعم الفني والمالي من الجهات الحكومية التي تهتم بالقضاء علي التلوث البيئي مثل وزارة البيئة بالتعاون مع الإرشاد الزراعي بعمل وحدات ذات طابع خاص بالمحافظات التي بها مخلفات زراعية ويكون من اختصاصها الأتي:ـ
1ـ نشر الوعي الغذائي بأهمية عيش الغراب الطبية الغذائية عن طريق وسائل الإعلام المختلفة.
2ـ فتح منافذ تسويق داخلية وخارجية لعيش الغراب الطازج والمجفف وتشجيع تصدير المنتج
3ـ عمل قاعدة بيانات للطلب المحلي والعالمي علي عيش الغراب المحاري وبالتالي نتعرف علي الكميات التي يمكن أن تنتج سنويا.
4ـ دعم منتجي عيش الغراب وتوفير مستلزمات الإنتاج والمجففات والمبردات.
5ـ الاهتمام بالمشروعات الأخرى التي تستغل قش الأرز الاستغلال الأمثل مثل زراعة خضروات عضوية صالحة للتصدير على قش الارز وتشجيع الشباب على الاقدام على تلك المشروعات .

أطيب أمنياتى / حسن متولى
0122790671